شريط الأخبار

الاحتلال يجري مناورة عسكرية تحاكي قصف "تل أبيب" بالصواريخ

12:01 - 14 كانون أول / مارس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


تبدأ قوات الاحتلال اليوم الأربعاء مناورة عسكرية في منطقة "غوش دان" وسط الأراضي الفلسطينية المحتلّة عام 1948، تحاكي تعرّضها لقصف صاروخي فلسطيني مصدره قطاع غزة.

وأوضحت وسائل إعلام عبرية، نقلاً عن مصادر في الجيش، أن المناورة التي أُطلق عليها اسم "ضربة في القلب" ستبدأ في تمام السادسة مساء الأربعاء، وتستمر حتى يوم الخميس، وتحاكي احتمال سقوط صواريخ المقاومة الفلسطينية على أهداف إسرائيلية في مدينة (تل أبيب) وضواحيها بشكل مفاجئ ودون أي إنذار مسبق.

ومن المقرّر أن تشارك في المناورة هيئات الطوارئ كافّة (خدمات الإطفاء، "نجمة داوود الحمراء"، سلطة الطوارئ الوطنية والسلطات المحلية) إلى جانب قوات "الجبهة الداخلية" وهيئة الإعلام التابعة لجهاز الشرطة الإسرائيلية ووزارات "الأمن الداخلي" والتعليم والداخلية.

وبحسب السيناريو المعدّ مسبقاً من قبل جيش الاحتلال، فمن المقرّر أن تُسمع خلال المناورة أصوات صفارات الإنذار قبل دقيقتين من سقوط صاروخين على مراكز حيوية في (تل أبيب)، أحدهما يسقط في سوق تجاري في "رمات غان"، والآخر يسقط جنوب المدينة.

وكانت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد أعلنت مؤخراً عزمها نصب منظومة "القبة الحديدية" المخصّصة لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى، في مدينة (تل أبيب) وأواسط الأراضي الفلسطينية المحتلّة عام 1948، وذلك لأول مرة منذ إدخال هذه المنظومة القتالية حيز العمل، في أيلول/سبتمبر عام 2010.

يشار إلى هذه المناورة تأتي في ظل مخاوف جديّة كشف عنها مؤخراً مسؤولون في المنظومة الأمنية الإسرائيلية، وتفيد باحتمال إقدام فصائل المقاومة في غزة على إطلاق صاروخ بعيد المدى باتجاه أهداف إسرائيلية وسط الداخل الفلسطيني، في حين تشير التقديرات في (إسرائيل) إلى أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تمتلك صواريخ من طراز "فجر 5" وهي قادرة على ضرب العمق الإسرائيلي.

انشر عبر