شريط الأخبار

أطباء: الأسيرة شلبي تعاني وضعاً صحياً خطيراً بعد 28 يوماً من إضرابها

08:50 - 14 تشرين أول / مارس 2012

جنين - فلسطين اليوم

أفادت جمعية أطباء لحقوق الإنسان و التي قام طبيبها بزيارة الأسيرة هناء الشلبي يوم أمس الثلاثاء، بأن الأسيرة باتت تعاني من وضعا صحيا خطيرا للغاية بعد 28 يوما من إضرابها المتواصل عن الطعام.

و قالت الجمعية في بيان وصل "فلسطين اليوم" أن الأسيرة الشلبي فقدت 11 كيلوا من وزنها وتعاني من دوخة مستمرة، في ظل انخفاض حاد لنسبة للسكر في الدم، و بدأ تآكل أكبر و أسرع العضلات و تحللها..

و ترفض إدارة السجون الالتزام بتوصية الجمعية بنقلها إلى المستشفى و خاصة أن إمكانية تعرضها للوقوع المتكرر بسبب شعورها الدائم بالدوخان و عدم التوازن. 

و بحسب طبيب الجمعية فإن الأسيرة هناء دخلت في مرحلة خطرة للغاية، وخاصة أنها الأن بوضع صحي متردي و معرضة للإصابة بشكل مفاجئ لسكتة قلبية، أو فشل كلوي، أو تعطل في عمل الكبد. 

و ترفض الأسيرة هناء حتى الآن فك إضرابها حتى إصدار قرار بالأفراج عنها و عدم تجديد حكمها الإداري الظالم، في حين تماطل نيابة الاحتلال بالتوصل لاتفاق مع هيئة الدفاع للإفراج عنها.

ومن جانبه طالب الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية بالمشاركة اليوم الأربعاء بفاعلية إضاءة الشموع 14 / 3 / 2012 " بعد صلاة المغرب " في خيمة الاعتصام المقامة أمام مقر الصليب الأحمر بغزة والتى أقرتها لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية .

ودعا حمدونة للقيام بفعاليات إضاءة شموع فى كل المدن الفلسطينية وفى الخارج على أن تكون متزامنة تضامناً مع الأسيرة هناء الشلبى (30 عاماً) المضربة عن الطعام لما يقارب من الشهر احتجاجاً على اعتقالها الإداري والتفتيش العارى ، وعلى الانتهاكات المتواصلة بحق الأسيرات في السجون.

وأوضح حمدونة أنه من غير المعقول أن ننتظر 66 يوماً لتنتصر الشلبى على السجان كما انتصر الأسير خضر عدنان ، مبيناً أن الأسيرة الشلبى تختلف تركيبتها الفسيولوجية وطبيعتها الأنثوية عن الأسير عدنان الأمر الذى يستوجب المزيد من الدعم وأشكال المساندة .

وطالب حمدونة المؤسسات الدولية ووسائل الإعلام والمراكز الحقوقية والقوى الوطنية والإسلامية للوقوف بجانب الأسيرة شلبي والانتصار لقضيتها.

انشر عبر