شريط الأخبار

العدوان دخل يومه الثالث

غزة تنزف دماً.. والضفة صامتة لا تُبالي

10:32 - 11 تشرين أول / مارس 2012

طفلة أصيبت خلال العدوان
طفلة أصيبت خلال العدوان

غزة ( خـاص) - فلسطين اليوم

على وقع أصوات الصواريخ التي تطلقها طائرات الاحتلال "الإسرائيلي".. مازالت البيوت الغزية تودع شهدائها بحرقة وألم، والذين تساقطوا جراء العدوان المتواصل على قطاع غزة وخلف حتى صباح هذا اليوم 17 شهيداً آخرهم طفل وعشرات الجرحى والمصابين فضلاً عن تدمير المنازل والمنشآت.

وعلى الرغم من استمرار التصعيد المتواصل منذ عصر أول أمس على القطاع واستهداف المواطنين، نجد أن الضفة الغربية المحتلة لم تشهد أي حراك شبابي وشعبي أو مؤسساتي، للتنديد بهذا العدوان، الأمر الذي يطرح عدة تساؤلات حول الهدف من هذا السُبات والتهميش لما يُعانيه المواطنون بغزة.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" سلطت الضوء على هذا الصمت، الذي يجتاح الضفة المحتلة حيال مايجري من عدوان على قطاع غزة.

فقدان الثقة

المحلل السياسي البروفيسور عبد الستار قاسم، قال:"إن الشعب الفلسطيني بات غير مكترثاً بالقضايا الفلسطينية، لفقدانه الثقة بالقيادات والأحزاب والفصائل، ولا يريدون الانتباه لأي قضية فلسطينية، حتى أنه بات غير قادر على سماع أي أخبار تتعلق بالفلسطينيين.

وأشار إلى أن الفساد استشرى والتنسيق الأمني بين سلطة رام الله والاحتلال الصهيوني، كما باتت تسيطر العقلية الاستهلاكية، مضيفاً أن البعض بات يخشى الخروج بمسيرة فيتم اعتقاله في سجون السلطة.

وبين قاسم، أن فقدان الثقة بات مسيطر على المواطنين، ولم يعد هناك أحد يريد التضحيات دون نتائج، لأن المستفيد الوحيد من تلك التضحيات هم مجموعة من المتعاملين.

الحراك مرهون بسياسات الفصائل

بدوره، اعتقد المحلل السياسي طلال عوكل، أن الانقسام الفلسطيني ترك آثاراً عميقة على أبناء شعبنا الفلسطيني، لأن طبيعة شعبنا ميسي، والحراك الشعبي مرهون بقرارات الفصائل.

وأوضح عوكل، أن مايحدث في القدس واستمرار الاستيطان أخطر من العمليات العسكرية "الإسرائيلية" وما يحدث في غزة، ولكن الحراك الجماهيري ضعيف بسبب الانقسام، حيث أن هناك ارتباك في الاستراتيجيات والخيارات الموحدة.

وبين عوكل، أن الوضع سيبقى على ماهو عليه حتى يتم الخروج من حالة الانقسام، وتحدث المصالحة الحقيقية، ليتم الانتباه للقضايا الوطنية الفلسطينية الكبرى.

شهيد الضفة

النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، رأى أن الضفة التهبت في مسيرات خرجت يوم الجمعة الماضية وشكلت أكبر تظاهرة في الضفة الأمر الذي إلى سقوط شهيد وإصابة عشرات المواطنين، وهو أمر يدفع "بإسرائيل" للقيام بعمليات عسكرية في غزة، نظراً لنهوض التفاعل والتظاهر في الضفة.

وشدد البرغوثي، على أن الشعب الفلسطيني شعب موحد، ويجب أن يظهر الجميع موحدين حتى لا تتحقق أهداف الاحتلال، وهو أمر يستدعي الرد في الإسراع في انجاز المصالحة الوطنية، ومطالبة واضحة للدول العربية بفرض مقاطعة "إسرائيل".

انشر عبر