شريط الأخبار

الاحتلال: الحرب القادمة مع حماس وحزب الله في آن واحد وستوقع 500 قتيل فقط

03:52 - 08 حزيران / مارس 2012

الحرب على غزة
الحرب على غزة

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

توقع كبار الضباط في الجيش الصهيوني, أن تكون الحرب القادمة على عدة جبهات تشمل قطاع غزة مع حركة حماس ومن لبنان مع حزب الله في آن واحد.

واعتقد الضباط خلال بحث عسكري تم إعداده في قسم التخطيط العسكري الإسرائيلي, أن الحرب مع حماس وحزب الله يمكن ان ئؤدي إلى مقتل 500 إسرائيلي فقط, بينما ستشهد المدن الغسرائيلية سقوط ما يعادل آلف صاروخ يومياً على مدى أسابيع الحرب, معللين ذلك بامتلاك ثلث سكان "إسرائيل" لأقنعة واقية والثلث الأخر لديه ملاجئ.

وقد أعطى ما يسمي بقائد هيئة الأركان العسكرية بين غينس, تعليماته لجميع الأجهزة الأمنية  الإسرائيلية للاستعداد لكل سيناريو محتمل.

وعن طبيعة الحرب الصهيونية التي يعتقد كبار الضباط وقوعها أوضحت صحيفة هآريتس العبرية, أنه في ضوء المتغيرات التي تشهدها الدول العربية وتزايد التهديدات من الجانب الإيراني الذي يضم حماس وحزب الله على حد قولها, فان قيادة الجيش الإسرائيلي تستعد للقتال تحت الأرض".

وأكد الضباط, انه لا يمكن التغاضي عن مواجهة تحت الأرض في ضوء تلك المتغيرات فحزب الله يمتلك عشرات من الغرف القيادية تحت الأرض في لبنان يتم من خلالها توجيه المقاتلين والمنظومة الصاروخية للحزب.

أما في غزة فتزعم الصحيفة, أن "حماس" لديها منظومة للقتال تحت الأرض, ترتبط بيوت مختلفة كما أن لديها أنفاق لأسر الجنود ويمكنها من خلالها تهريب ما تأسره من الجنود, بالإضافة إلى إمتلاكلها لمنظومة واسعة من الصواريخ.

واستعرض الجيش الإسرائيلي القدرات القتالية الجديدة التي امتلكها منذ حرب لبنان الثانية والحرب على غزة وذلك من خلال تدريب لجنوده في قاعدة "سيركين" وتم خلالها استعرض طرق عمل الجيش وقت الحرب.

ويذكر أن قاعدة سيركين, هي منشأة خاصة مكونة من طابقين تحت الأرض تحاكي مقر قيادة تابع لمنظمة "إرهابية" على حد قولها حيث يوجد داخل المنشأة المذكورة غرفة عمليات وهمية وأنفاق خاصة لخروج لمقاتلين وقت الهجوم، إضافة إلى فتحات تهوية وخطأ كهربائيا يمكن المقاتلين من الإقامة في المنشأة لفترة طويلة.

ونقل الموقع عن قائد وحدة الهندسة القتالية " الجنرال "ساهر افريجل" قوله: إن العالم التحت ارضي مليء بالمخاطر والتهديدات العسكرية فالأنفاق ليست ظاهره جيولوجية بل أمرا أكثر تعقيدا وتعج بالكمائن والمصائد التي يعدها العدو".

من جانبه قال ضابط كبير في القوات البرية "إن إرسال قوات برية لضرب مواقع العدو البعيدة والسيطرة عليها هي من يحسم الأمر في النهاية وان الاحتلال والسيطرة هو من سيمنحنا صور النصر التي نحتاجها".

انشر عبر