شريط الأخبار

نتانياهو: سقوط صواريخ على "إسرائيل" أفضل من امتلاك إيران لـ"النووى"

03:21 - 07 حزيران / مارس 2012

فلسطين اليوم - غزة

أكد رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتانياهو أثناء لقائه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن أنه لا يؤمن بأن العقوبات الدولية أو الحوار مع السلطات الإيرانية ستمنعها من امتلاك قنبلة نووية، مضيفاً "إن الأضرار والضحايا التي ستحصل نتيجة إطلاق صورايخ على تل أبيب رداً على هجوم "إسرائيلي" على المفاعل النووية الإيرانية هي عديمة القيمة مقابل تداعيات قنبلة نووية بأيدي النظام الإيراني".

وقالت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، إن نتانياهو يعتقد أن النظام الإيراني قد اتخذ قراراً بتدمير "إسرائيل"، مشيراً إلى أن التركيز على عدد الصواريخ التي ستطلق على المدن الإسرائيلية بعد الهجوم على إيران هو أمر خاطئ والتقديرات بعدد القتلى ستكون متدينة.

واعتبرت هاآرتس أن لقاء نتانياهو مع أوباما الذي سعى الإسرائيليون من خلاله التركيز على ما هو ثمن عدم العمل ضد إيران؟، مشيرة أن اللقاء لم يحقق النتائج التي كان يسعى لها، كما نقلت عن مصادر أمريكية قولها "إن الطرفين لم ينجحا في الاتفاق على موعد انتهاء الجهود الدبلوماسية، ويعلن فيه عن فشل العقوبات الاقتصادية.

من جانبه قال مستشار الأمن القومي "الإسرائيلي" يعقوب عميدور أمس "إنه على الرغم من وجود خلافات بشأن إيران بين الطرفين، إلا أنهما قد تفاهما بعضهما البعض من خلال طرح جميع الأوراق على الطاولة، ونحن يتوجب علينا كإسرائيليين أن نهضم ما قيل من قبل الأمريكان إلى أن يحين موعد الحسم الذي نعتمد فيه على مصالحنا".

ونقلت هاآرتس عن مسئول "إسرائيلي" رفيع المستوى قوله "إنه من خلال النقاشات التي قام بها نتانياهو حول الموضوع نفسه خلال الأشهر الأخيرة، فهو يشكك في قدرة السيناريوهات المطروحة في حال الهجوم على المواقع الإيرانية النووية والتي من ضمنها هجوم صواريخ مشترك بين الأطراف في إيران ولبنان وقطاع غزة"، مشيراً إلى أن نتانياهو قد استند في أقواله تلك على ما جرى أثناء ضرب المفاعل النووية في كل من العراق وسوريا والتي لم تشهد أي رد كبير كالمتوقع.

انشر عبر