شريط الأخبار

إحصاء:النساء في الضفة المحتلة يعانين من الأمراض بشكل أكبر من نساء قطاع غزة

01:53 - 07 تشرين ثاني / مارس 2012

رام الله - فلسطين اليوم


استعرض جهاز الإحصاء عشية يوم المرأة العالمي الذي يصادف يوم الخميس 8-3-2012،، أوضاع المرأة الفلسطينية في مختلف النواحي الاجتماعية.

وبين التقرير الذي أصدره الإحصاء الأربعاء 7-3-2012، أن حوالي نصف السكان من النساء، بواقع 2.2 مليون ذكر بنسبة 50.8%، مقابل 2.0 مليون أنثى 49.2%، من إجمالي عدد السكان المقدر بـ4.2 مليون فرد نهاية عام 2011.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من نصف النساء بعمر 15 سنة فأكثر متزوجات، بالمقابل هناك 3 نساء من كل 10 نساء لم يتزوجن أبدا، وبلغت نسبة الأرامل حوالي 6%، والمطلقات 1.3%، فيما كانت نسبة اللواتي عقدن قرانهن لأول مرة 1.8% و0.2% منفصلات.

 

ولفت التقرير إلى انحسار معدلات الأمية للمرأة، حيث بلغت معدلات الأمية للإناث ثلاثة أضعاف ونصف معدلات الأمية لدى الذكور، بواقع 2.1% عند الذكور مقابل 7.4% للإناث، في حين بلغت نسبة الأمية للإناث 15.3% في عام 2001.

 

وفيما يتعلق بمحدودية مشاركة المرأة في القوى العاملة، أشار التقرير إلى تدني نسبة المشاركة في القوى العاملة خلال السنوات العشر الماضية، حيث بلغت 16.6% من مجمل الإناث في سن العمل للعام الماضي، مقابل 10.3% في عام 2001، منوها إلى أن مشاركة الرجال ما زالت تزيد بأكثر من 4 أضعاف مشاركة النساء، والفجوة ما زالت ثابتة تقريبا خلال هذه الفترة، مع وجود فجوة في معدلات الأجرة اليومية بين النساء والرجال، حيث يشكل معدل الأجرة اليومية للنساء ما نسبته 84% من معدل الأجرة اليومية للرجال عام 2011.

 

وأفاد التقرير بارتفاع معدلات البطالة بين النساء، حيث وصلت 19.2% للعام الماضي، في حين كانت 13.8% عام 2001.

 

وحول معدلات الفقر، بلغت نسبة الفقر الشديد في الأرض الفلسطينية بين الأسر التي ترأسها إناث حوالي 15%، بواقع 20.6% في قطاع غزة مقارنة بـ12.5% في الضفة الغربية. ولفت التقرير إلى أن الأسر الفقيرة في قطاع غزة هي الأكثر فقرا مقارنة بالضفة الغربية، حيث بلغت نسبة شدة الفقر 3.2% في قطاع غزة، مقابل 2.2% في الضفة الغربية.

 

وذكر التقرير أن 37% من النساء اللواتي سبق لهن الزواج تعرضن لأحد أشكال العنف من قبل أزواجهن العام الماضي، وبلغت أعلى نسبة عنف موجهة من الأزواج ضد زوجاتهم في محافظة أريحا والأغوار في الضفة الغربية بواقع 47.3%، وأدناها في محافظة رام الله والبيرة 14.2%، أما في قطاع غزة فقد بلغت أعلى نسبة عنف في محافظة غزة 58.1%، وأدناها في محافظة رفح 23.1%.

 

وأشار إلى تعرض حوالي 5% من النساء للعنف النفسي في الشارع و1.3% لتحرشات جنسية و0.6% لعنف جسدي في نفس المكان، بالمقابل فإن 4% من النساء تعرضن لعنف نفسي من قبل مقدمي الخدمات في أماكن تقديم الخدمات العامة. فيما بلغت نسبة تعرضهن لعنف نفسي على حواجز الاحتلال 3.3%، و0.6% تعرضن لعنف جسدي و0.2% تعرضن لتحرشات جنسية.

 

وأوضح التقرير أن النساء يعانين من أمراض مزمنة أكثر من الرجال، بواقع 20.1% في عمر 18 سنة فأكثر، مقابل 16.2% بين الرجال في نفس الفئة العمرية.

 

ونوه إلى أن النساء في الضفة الغربية يعانين من هذه الأمراض بشكل أكبر من نساء قطاع غزة بنسبة 21.5% مقابل 17.6%، ومن الواضح أن أمراض ضغط الدم والسكري وأمراض المفاصل هي الأكثر انتشارا بين النساء.

 

وبشأن مشاركة المرأة الفلسطينية في الحياة العامة، بلغت نسبة النساء كأعضاء في المجلس التشريعي عام 2010 7.8%. وتزيد نسبة النساء في المجلس التشريعي في قطاع غزة عنها في الضفة الغربية بواقع 15.2% و3.7% على التوالي، وما نسبته 11.3% من القضاة نساء، وتتقارب نسبة القاضيات في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة؛ حيث بلغت تقريبا 12% في الضفة الغربية، وحوالي 10% في قطاع غزة.

 

وبلغت ما نسبته 10% من رؤساء التحرير في الأرض الفلسطينية من النساء، مقابل 90% رجال.

 

انشر عبر