شريط الأخبار

نحن جاهزون لمطالب لجنة الحريات بشرط التزامن مع الضفة

رداً على محيسن..برهوم: لجنة الانتخابات بحاجة إلى تفاهمات للعمل

12:55 - 07 تشرين أول / مارس 2012

انتخابات فلسطينية
انتخابات فلسطينية

غزة - خاص - فلسطين اليوم

اعتبر الناطق الإعلامي باسم حركة حماس فوزي برهوم, تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن بأن تشكيل الحكومة سيبقي معطل لحين السماح للجنة الانتخابات بالعمل في قطاع غزة, هروب من استحقاقات المصالحة التي يجب أن تتعامل معها فتح بشكل جدي.

وأكد برهوم في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية", أن مكاتب لجنة الانتخابات في غزة مفتوحة ولكن تفاصيل عملها على الأرض يحتاج إلى تفاهمات وعمل مشترك في غزة والضفة.

وشدد برهوم أن تشكيل الحكومة مرهون بأن تكون الحكومة مؤقتة وبمهمات محددة "التمهيد لإجراء الانتخابات.. فك الحصار عن قطاع غزة .. إعادة الإعمار", بالإضافة إلى تفاهمات بين فتح وحماس لحين ضمان إجراء الانتخابات بكل شفافية ونزاهة.

وحول نفي محسن في تصريحات صحفية, حول تضيق السلطة على أنصار حماس في الترشح للانتخابات قال برهوم, :"الانتخابات ليست تسجيل أو عملية إحصائية فقط بل هي عمل سياسي مرتبط بالحريات, مشيراً, إلى أن الحريات في الضفة مرتبطة بسياسة الحزب الواحد والذي اختطف الضفة المحتلة في إشارة إلى حركة فتح.

وأضاف, المطلوب من الفلسطينيين لإجراء الانتخابات هو تشكيل شبكة أمان وطنية لحماية المصالحة أما المطلوب عربياً هو إجبار الاحتلال الصهيوني على إجراء الانتخابات في الضفة والقدس وأراضي 48 بكل نزاهة وشفافية, لافتاً, إلى أننا نريد أجواء ايجابية لإجراء الانتخابات بشكل نزيه وشفاف.

وعن تشكيل الحكومة الانتقالية أكد الناطق الإعلامي باسم حماس, بأن الكرة الآن في ملعب الرئيس محمود عباس كونه رئيس الحكومة الانتقالية ومن المفترض أن يباشر بتشكيل الحكومة مشيراً, إلى أن حركته جاهزة لتقبل تشكيل الحكومة ما دامت في إطار حماية المصالحة.

وعن الاتصالات مع حركة فتح, أكد بأن الاتصالات لم تنقطع والأصل أن تزيد هذه الأيام لتشكيل الحكومة الانتقالية.

وفيما يتعلق بالاعتقالات السياسية وما دعت إليه لجنة الحريات بغزة من إطلاق سراح عدد من عناصر فتح المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية في غزة قال برهوم :" نحن جاهزون ولا يوجد خلاف في كل ما هو مطلوب من حماس بموجب مهام لجنة الحريات.

وأكد بأن حركته ترفض سياسة الباب الدوار التي تتبعها فتح في الضفة الغربية من الإفراج عن 10 معتقلين ثم تقوم باعتقال العشرات, قائلاً, نحن نرفض سياسة الباب الدوار ونريد حلاً نهائياً لإنهاء ملف المعتقلين سياسياً.

وكان عضو اللجنة المركزية لفتح قد أكد :"أن مسألة تشكيل حكومة التوافق برئاسة الرئيس محمود عباس "أبو مازن" ستبقى معطّلة إلى حين سماح حركة حماس للجنة الانتخابات المركزية بممارسة نشاطها في قطاع غزة، وتحديث السجل الانتخابي تمهيدا لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

انشر عبر