شريط الأخبار

د. حنا: يجب دعم المقدسيين ليتحملوا ضرائب الإحتلال الباهظة

06:07 - 05 حزيران / مارس 2012

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

أكد الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات د. حنا عيسى أن مدينة القدس تتعرض لخطورة كبيرة منذ إحتلالها من قبل الكيان الصهيوني الذي هود جزء كبير منها، داعيا الى دعم المقدسيين ماديا وفي البنى التحتية ليستطيعوا البقاء ومقاومة الضرائب الباهظة التي يفرضها الإحتلال لتهجيرهم.

وقال عيسى في تصريحات صحفية إن مدينة القدس تتعرض لخطورة كبيرة منذ احتلالها من قبل الكيان حيث هود ما يقارب 87% من مساحة القدس الشرقية، فضلا عن اعتباره القدس الغربية تابعة له، وهناك 29 مستوطنة حول القدس وفي داخلها، وأن 33.8% هو نسبة الفلسطينيين المتواجدين في القدس.

وأكد وجود عملية تهويدية مبرمجة وعملية تهجيرية مبرمجة للمقدسيين من خلال الإجراءات الصهيونية القمعية بحقهم، سواء الحفريات التي تجري تحت وفوق المسجد الأقصى، أو من خلال الأنفاق وبناء المستعمرات والاستيلاء على الأراضي أو هدم منازل المواطنين، أو الجدار العازل وغيرها من الإجراءات التي تمارس على مسمع ومرأى من قبل العالم أجمع من عرب ومسلمين وعالم متحضر.

وحذر عيسى من أن الكيان لا يقول الآن أن القدس عاصمة "إسرائيل" بل أن القدس عاصمة اليهود، قائلا إنه يريد استحداث طابع جديد برمته إسمه اليهودي، وهذا هو المخطط الذي يقوم به الكيان حاليا.

وأكد أن صمود المقدسيون الفلسطينيون ثابت، وأن المقدسيون لا يتوارون عن دفاعهم عن القدس ومقدساتهم، داعيا المؤتمرات التي تعقد حول القدس بأن تحدد برنامج وآلية عمل لدعم القدس والسكان المقدسيين ماديا، ومن ناحية السكن والصحة والتعليم، ليستطيعوا البقاء والعيش في مدينة القدس وضواحيها والدفاع عن مقدساتها.

وقال: إن هناك ضرائب باهظة يفرضها الكيان على المواطن المقدسي، وآخرها ما يسمى بالـ “أرنونا”، ضرائب يفرضها الكيان لكي لا يتبقى للمواطن الفلسطيني مالا في جيبه حتى يغادر هذه المدينة، وقبل فترة بدأ الكيان بالعمل بالبطاقة الممغنطة لتثبت من المقدسيين قد دفع “الأرنونا” أو الضرائب الأحرى وإذا لم يدفع فسيتم طرده وسحب الهوية منه، وهذا ما يعرض المقدسي للخطر.

وأوضح أن الكيان لا يعطي للقدس الشرقية سوى 8% من موازنتها (كبلدية إحتلال)، وهذا يعني تهجير المقدسيين عنوة من جراء الإجراءات القمعية وغير الإنسانية التي يقوم بها الكيان، داعيا الجميع الى العمل جاهدا من أجل توفير الدعم المادي للمقدسيين ليستطيعوا الثبات على أرضهم.

انشر عبر