شريط الأخبار

دعا إلى استمرار التضامن مع الأسيرة

الأشقر:تخفيض حكم الأسيرة الشلبى جاء لامتصاص الانتقادات التي وجهت للاحتلال

09:31 - 05 حزيران / مارس 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد الباحث المختص في شئون الأسرى رياض الأشقر اليوم الاثنين، أن قرار محاكم الاحتلال بتخفيض شهرين من حكم الأسيرة هناء الشلبى إنما جاء للتخفيف من حجم الانتقادات التي تعرضت لها دولة الاحتلال جراء إعادة اعتقالها بعد إطلاق سراحها في صفقة وفاء الأحرار ، واستمرار إضرابها عن الطعام منذ 18 يوما ًمتتالية ،وكذلك للحد من الضغط الشعبي والرسمي المتضامن مع الأسيرة.

وأوضح الأشقر أن إضراب الأسير خضر عدنان لمدة 66 يوم ، ومن ثم إضراب الأسيرة الشلبى جعل دولة الاحتلال فى حرج أمام الرأي العام العالمي، الذي خرج عن صمته بالتعبير لانتقاده لما يجرى للأسرى من انتهاك للحقوق والكرامة، وخاصة من قبل بعض المسئولين الدوليين الأمر الذي أدان الاحتلال بارتكاب بجرائم بحق الأسرى تخالف القانون الدولي الإنساني ، ومن بينها تصريحات المنسق الخاص لعملية السلام والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية روبرت سيري الذي أعرب فيها عن قلقه الشديد على حياة خضر عدنان  وطالب بحل عاجل لقضيته.

ونوه الأشقر، إلى تصريحات مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ريتشارد فولك، الذي دعا المجتمع الدولي للتدخل لإطلاق سراح عدنان ، واعتبر اعتقاله دون تهمة مخالفة صريحة للقوانين الدولية ، هذه الانتقادات  إضافة إلى التضامن الشعبي والرسمي  دفعت الاحتلال إلى التعهد بعدم التجديد للأسير عدنان ، وهى نفسها التى دفعته إلى تخفيض شهرين من حكم الأسيرة  ، لكي يجمل صورته أمام العالم ،ويحد من حجم التضامن مع الأسيرة والذي بدأ يتصاعد بشكل كبير في الأيام الأخيرة .

وأشار الأشقر إلى أن الاحتلال بهذا القرار أكد بالفعل بان إعادة اعتقال الأسيرة المحررة الشلبى دون تهمة غير  قانوني ، وانه جاء استجابة لرغبة جهاز الشاباك الاسرائيلى الذي يدعى وجود ملف سرى للأسير لا يجوز الاطلاع عليه ، وهذا ما أكده رفض المحكمة استدعاء الشهود فى قضية الأسيرة الشلبى ، أو حضور ممثل الشاباك للإدلاء بأفوله فى حادثه اعتقال الشلبى والاعتداء عليها بالضرب وأهانتها خلال علمية الاعتقال والتحقيق .

وطالب الأشقر بضرورة استمرار الفعاليات المساندة للأسيرة ولكل الأسرى ، رغم صدور هذا الحكم ، لان الأسيرة تقود معركة الإضراب من اجل قضية الاعتقال الإداري وليس من اجل نفسها ، وبالتالي فان انتصارها هو انتصار لكل الأسرى .

انشر عبر