شريط الأخبار

لإنقاذ الشلبي

نساء غزيات يطالبن الشارع الفلسطيني بالثورة على المؤسسات الدولية

02:55 - 04 تموز / مارس 2012

الأسيرة هناء الشلبي
الأسيرة هناء الشلبي

غزة - خاص - فلسطين اليوم

دعت مجموعة من النساء الفلسطينيات, الشارع الفلسطيني والمنظمات الوطنية والإسلامية للانتفاضة والثورة نصرة للأسيرة هناء شلبي والمضربة عن الطعام لليوم 18 على التوالي كي تستمد قوتها وعزيمتها من أبناء شعبها.

النساء طالبن , في أحاديث منفصلة لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية", اليوم الأحد من أمام خيمة التضامن مع الأسيرة الشلبي والتي أقيمت أمام مقر الصليب الأحمر بغزة, :"الشارع الفلسطيني إلى عدم الانتظار لمدة شهر أو أكثر للثورة والانتفاضة على المؤسسات الدولية كما حصل مع الشيخ خضر عدنان لأن المرأة أضعف من الرجال من حيث الصمود والتحمل على الاعتداءات الصهيونية.

نموذج حي..

فقد قالت نجلاء محيسن من جمعية الثقافة والفكر الحر,  :"إن الأسيرة الشلبي هي نموذج حي للإصرار والتحدي لظلم الاحتلال الصهيوني وهي كامرأة تثبت أنها كالرجال قادرة على التحدي والتعبير بصوتها وبجسدها عن المعاناة التي تعانيها المرأة الفلسطينية في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت محيسن لمراسلنا, إلى أن إضراب الأسيرة الشلبي عن الطعام هو رسالة توجهها إلى كل العالم بان المرأة الفلسطينية تعاني ظلم الاحتلال الصهيوني وهي محرومة من ممارسة حقوقها الشرعية التي تكفلها كل القوانين الدولية.

وطالبت محيسن, الشارع الفلسطيني إلى عدم الانتظار لمدة 66 يوماً للاستنهاض كما حصل للشيخ خضر عدنان مؤكدة, أن الشارع وكافة التنظيمات الفلسطينية مطالبة اليوم لتحريك ملف الأسيرة الشلبي وعدم الاسترخاء من جديد, قائلة :"الشيخ عدنان أفاق الشارع الفلسطيني واستنهض الهمم وعلينا أن نكمل مشواره حتى إنهاء ملف الاعتقال الإداري بشكل نهائي.

المرأة أولوية..

من ناحيتها أكدت أم عبيدة وهي مسئولة في دائرة العمل النسائي لحركة الجهاد الإسلامي, أن الدفاع عن المرأة الفلسطيني هي أولوية لكل الفصائل الفلسطينية فهي أهم من الرجال كونها لا تحمل صفات الرجل من قوة الصبر والتحمل.

وشددت أم عبيدة لمراسل فلسطين اليوم", خلال تضامنها اليوم الأحد في وقفة التضامن التي نظمتها دائرة العمل النسائي شمال القطاع أمام خيمة التضامن مع الأسيرة الشلبي, على أنه رغم ضعف المرأة الفلسطينية إلا أنها قادرة على خوض معركة الأمعاء الخاوية وقادرة على تحقيق انتصار كبير على السجان الصهيوني.

وأوضحت أم عبيدة, أن الأسيرة الشلبي تستمد قوتها من تحرك الشارع الفلسطيني لذلك الشارع الفلسطيني مطالب اليوم بانتفاضة وثورة نصرة للأسرى ولدعم قضيتهم والتي هي قضية الشعب الفلسطيني كله.

انتفاضة شعبية..

من جانبه قالت أم يحي, بأن الأسيرة الشلبي هي نموذج للمرأة القوية الصابرة المضحية بكل ما تملك من أجل قضيتها وقضية أبناء شعبها ومن أجل العزة والكرامة.

وأكدت أم يحي , أن شلبي تدافع عن المرأة الفلسطينية والقضية الفلسطينية كما دافع الشيخ خضر عدنان عنها مدة 66 يوماً وحقق انتصاراً كبيراً على السجان الصهيوني.

وأوضحت, أن الشارع الفلسطيني والتنظيمات الفلسطينية مطالبة بالاستمرار في الانتفاضة الشعبية التي بدؤها في الأيام الماضية تضامناً مع الشيخ عدنان في الشارع الفلسطيني بشكل عام وعلى المؤسسات الدولية والتي تعني بحقوق الإنسان بشكل خاص, وعدم الانتظار كما حصل مع الشيخ عدنان ودخوله في مرحلة الخطر الشديد.

ومن الجدير ذكره أن الأسيرة هنأ الشلبي أفرج عنها في صفقة وفاء الأحرار ومن ثم أعيد اعتقالها قبل 18 يوماً حيث أعلنت إضرابها عن الطعام منذ اعتقالها إدارياً حتى تحقيق مطالبها المشروعة.

انشر عبر