شريط الأخبار

اوباما يستبق زيارة نتانياهو و يؤكد رفضه لضرب ايران

09:27 - 02 حزيران / مارس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

ثلاثة أيام قبل زيارة نتنياهو إلى البيت الأبيض، قال الرئيس الأمريكي براك اوباما، للمرة الأولى بوضوح، لا لضربة عسكرية إسرائيلية ضد إيران.

اوباما قال في مقابلة أجرتها معه مجلة "اتلانتيك" ونشرت اليوم الجمعة، قال ان "اسرائيل" وإيران تعرفان أن الخيار العسكري هو واحد من الخيارات إلى جانب العقوبات والدبلوماسية.

وسيطلب اوباما من نتنياهو تأجيل أي خيار عسكري محتمل ضد إيران، خلال الأشهر القريبة وان يعتمد على إدارة اوباما في هذا الموضوع، هذا في حين رفض خلال المقابلة الإفصاح عن برامج الولايات المتحدة بهذا الشأن ولم ينف الخيار العسكري أيضا.

وقال اوباما ان حكومة "اسرائيل" تعرف انه لا يخادع في هذا الموضوع، وان الحكومتين تعرفان انه عندما نقول(اوباما) انه من غير المعقول أن تمتلك إيران سلاحا نوويا، فنحن نعني ذلك.

ولفت اوباما إلى أن امتلاك إيران لسلح نووي يشكل خطرا على الأمن القومي الأمريكي بغض النظر عن "اسرائيل"، وان الحديث يدور عن المنطقة الأكثر حساسية في العالم وبالنسبة للعديد من دول المنطقة فان امتلاك إيران لمثل هذا السلاح غير محتمل، ناهيك عن أن إيران معروفة كمن تمول "منظمات إرهابية" ما يجعل نشر السلاح النووي بالغ الخطورة.

اوباما بدا خلال المقابلة "محبطا" من الحملة التي يشنها ضده الجمهوريون والذين يسعون إلى تصويره بأنه ضد اليهود،وقال انه التزم بكل الوعودات التي أعطاها لـ "إسرائيل" وأمنها، وتساءل عن التساؤلات المثارة حول الموضوع، رغم انه لم يتورع عن دعم "اسرائيل" في كل القضايا التي واجهتها خلال السنوات الثلاث التي قضاها حتى الآن في البيت الأبيض.

يشار أن المواقع الإخبارية الإسرائيلية نشرت وعلقت بتوسع على تصريحات اوباما خاصة وان الموضوع النووي الإيراني وموقف الولايات المتحدة بهذا الشأن يحظيان باهتمام بالغ في الإعلام الإسرائيلي

انشر عبر