شريط الأخبار

أمريكا تعرض على إسرائيل استخدام قواعدها للهجوم على إيران والأخيرة تتوعد

04:22 - 28 تموز / فبراير 2012

وكالات - فلسطين اليوم

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الثلاثاء، إنه في ظل الطريق المسدود الذي وصلت إليها واشنطن في محادثاتها مع إسرائيل بشأن الهجوم الإسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية، فإن مصادر استخبارية أمريكية وعناصر "العمليات الخاصة" تمارس ضغوطا على إسرائيل في الآونة الأخيرة، تم خلالها عرض عدة حلول.

ونقل عن مسؤولين أمريكيين، وقبل أيام معدودة من توجه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إلى واشنطن، إن الولايات المتحدة تبذل جهودا إضافية لإقناع إسرائيل بإزالة جزء من الضبابية بشأن الهجوم على إيران.

وأشارت التقارير الإسرائيلية في هذا السياق إلى أنه في الآونة الأخيرة تناقلت وسائل إعلام كثيرة مخاوف واشنطن من أن إسرائيل تتكتم على نيتها شن هجوم على إيران وترفض إعلام الولايات المتحدة مسبقا بموعد الهجوم في حال قررت تنفيذه.

وبحسب الوكالة الفرنسية فإن من بين الحلول التي اقترحت منح إسرائيل إمكانية استخدام قواعد سلاح الجو الأمريكي في الشرق الأوسط، والانطلاق منها لشن الهجوم على إيران. وبهذه الطريقة يمكن للولايات المتحدة متابعة النشاط الإسرائيلي عن كثب، ومعرفة هل ومتى ستقوم إسرائيل بشن الهجوم، في حين أن إسرائيل تستطيع بذلك تقصير مدى الطيران إلى إيران والقيام بعملية عسكرية أسهل.

في المقابل، تنفي أجهزة الحرب  الإسرائيلية أن إسرائيل تخفي عن الولايات المتحدة معلومات بشأن عملية عسكرية محتملة ضد المنشآت النووية الإيرانية. حيث قال مصدر إسرائيلي رفيع، في محادثات مغلقة،:" إن إسرائيل متلزمة بأمن القوات الأمريكية، وذلك بسبب التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل، وأن هذه المسؤولية متبادلة ولا تراجع عنها".

وأضاف المصدر نفسه إن الهجوم المحتمل على إيران يعرض للخطر مجمل القواعد والقوات الأمريكية المنتشرة في الشرق الأوسط وأوروبا، وذلك لأن إيران سترى فيها أهدافا مشروعة خلال الهجوم الإسرائيلي.

وبحسبه فإن إن إسرائيل لم تلتزم بالحديث، ولم يوجه لها سؤال بشأن الإنذار المبكر مسبقا قبل الهجوم أو بشأن إمكانية الهجوم على إيران.

وقال أيضا إن كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية يدركون جيدا حجم المسؤولية الملقاة على عاتق واشنطن في حال منعت إسرائيل من إمكانية شن الهجوم.

وأضاف أن "الولايات المتحدة تدرك جيدا ماذا سيحصل في الشرق الأوسط في حال توفر السلاح النووي بيد إيران، ولذلك فهي غير قادرة على منع هذا الخيار، وإنما تتحدث عن الحيز الزمني للعملية والإنذار المبكر".

من جانبها جددت إيران تحذيرها على لسان وزير الدفاع العميد أحمد وحيدى لإسرائيل من شن أى هجوم عليها، متوعداً برد قاس وموجع يؤدى إلى انهيار إسرائيل وقطع أنفاسها إذا فكرت بالاعتداء على إيران.

وأكد العميد "وحيدى" فى مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره اللبناني فايز غصن بطهران اليوم الثلاثاء، استعداد إيران للإسهام في تقوية الجيش اللبناني وتطويره، مشيراً إلى أن الحكومة اللبنانية رحبت بهذا الاستعداد.

ونقلت وكالة "فارس" قوله إن الجانبين تبادلا خلال جولتين من المباحثات الرسمية وجهات النظر بشأن مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك، وضمنا التهديدات الآتية من الجانب الإسرائيلي، وتقوية الجيش اللبناني، وشدد الوزير الإيراني مجددا على ضرورة وجود جيش قوى قادر على توفير الأمن للشعب اللبناني، ومواجهة الاعتداءات الخارجية.

 وقال إن هذا التعاون الدفاعى بين البلدين يمكن أن تكون له جوانب واسعة، حيث يمكن الإشارة فى هذا المجال إلى التعاطى بين القوات العسكرية للبلدين والتناغم الفكرى والتشاور التدريبى، وتبادل زيارات المسئولين العسكريين.

انشر عبر