شريط الأخبار

خضر عدنان لهم "المجد" ولك النزيف.. الأسير المحرر :عبد الرحمن شهاب

09:37 - 26 حزيران / فبراير 2012

فيما يُشهر المقاتل خضر عدنان سيوف أمعائه ويقاتل بها جنازير وقيود الاحتلال في قعر الجب . يقف الاحتلال مشدوها أمام هذا الجسد الذي ما زال فيه طاقة وأهلية لبقاء الروح فيه. الروح العالية العلية الممتدة من روح الله حتى زنزانته , هذا الاحتلال كان يتمنى لو كان خضر عدنان كأي فلسطيني يكتب عن آلاف الأسرى, يهتف ويعلق اللافتات ويتحدث للصحافة ويهدد الاحتلال ويتوعد بالرد في العمق الصهيوني على جرائم الاحتلال, هذا الاحتلال يتمنى لو كان خضر عدنان "قائدا ملهما" و "مثقفا مفوها" لا ينضب معين الألفاظ من جعبته, ولا ينقصه القدرة على السباب والشتيمة للاحتلال, هذا الاحتلال يتمنى لو كان خضر عدنان محللاً سياسيا يتحدث عن بطولة خضر عدنان, وعن فخر الشعب الفلسطيني بهذا الأسلوب من " النضال السلبي" , ويتحدث عن الرقم القياسي الذي ضربه خضر عدنان في الامتناع عن الطعام, وعن النموذج الفلسطيني في الإرادة والعزيمة , كما يتمنى هذا الاحتلال ان يكون خضر عدنان مقاتلاً قديما , يتحدث عن معرفته بأساليب القتال وعن علاقته ومعرفته بخضر عدنان وعن رفقته معه وعن معرفته بالطاقة التي يتمتع بها صديقه ورفيق دربه عندما كان هو ملهما ومفكرا يلقن خضر عدنان دروس القتال ويرضعه الفكرة . لكن لا يعرف الاحتلال ان خضر عدنان كائن آخر, كائن مختلف.

لم يكن خضر عدنان اصلا يعرف انه يمتلك هذه الطاقة وهذه الروح  . لم يكن يدرك ان الله ابتعثه شاهدا وشهيدا حياً, كان يجلدنا كل يوم 86400 جلدة بعدد ثواني اليوم والليلة على مدار 66 يوما من الإضراب ,إن الله وحده يعلم كيف يعد السجين أيامه في الاعتقال ,ولذلك فالله وحده يعلم كيف يعد السجين الثواني خلال أيام الاضراب, وكيف يحترق السجين وهو يرى عقارب الساعة الكسلى لا تتحرك, إلا في نظر الذين يصفقون لخضر عدنان ويهتفون باسمه ويفتخرون به ويتحدثون عنه فتمر الساعات والايام فوق رؤوسهم كنهر متدفق ولكن ليس له خرير.

 خضر عدنان ....هكذا نفتخر بك، على طريقتنا فيما انت  تحترق على طريقتك ــ طريقة الاسرى ــ , هكذا نتقدم للعالم بالنيابة عنك, وكوكلاء عن كافة الاسرى, وكأوصياء على الشعب الفلسطيني . ولكن الاهم من ذلك اننا نحن الذين نتقدم بالأصالة عن انفسنا، لنفتخر بهذه الجوهرة التي رفضت الاسر ورفضت ان تكون تحفة اثرية ترقد في "المتاحف " كدليل على جهود التنظيم الفلاني في معركته الطويلة لكنس الاحتلال.

 خضر عنان. نفتخر بانتصارك بل بانتصارنا لاننا نحن دائما صناع النصر واحق به وأهله فلا تتحدث, نحن نتحدث عنك وتبقى خضر عدنان تعالج آلامك ,اَثار الإضراب : دمار الكليتين ، تحجر، الأمعاء، وهن المعدة، تلف البنكرياس، وضيق الشرايين، وتهتك الخلايا، واَلام المفاصل والعمود الفقري،  تضخم القلب . لا تقلق خضر عدنان سنوفر لك (كمسيون طبي) وسنرسلك لمؤسسات تأهيل الاسرى، هناك موظفون سيقومون على خدمتك , وستتلقى أجرك كاملا و كل ما تريد، لكن إياك إياك ثم اياك ان تتدخل في حياتنا ,اياك ان تتحدث عن اصلاح هنا او هناك ,اياك اياك ان  تنتقدنا, نحترمك لأنك قدمت لنا ما يمكن ان نفتخر به, انت في السجن سـيـد، ولكن عندما تخرج الينا فنحن القادة، وعليك التضحية والاحتراق، ونحن ندير مع العالم حوارنا. 

خضر عدنان ... لم أعد اعرف من انا ! ....هل خرجت من السجن ونسيت نفسي بينكم ؟.. أم انشق صدري فدخلتم اليه لتستقروا في مكانكم الأبدي؟!..وهكذا لا انتمي الا اليكم، فحاصرني الواقع الذي لا يحتمل حرية الفكر التي يتمتع بها الأسير الفلسطيني خلف القبضان.

 الان ادرك بعدما ودعتكم انكم عالم اخر , كنت أعتقد انكم نسخة وراثية من هذا العالم لكنكم تعيشون زمنا اخر وعالم اخر , كيف كنتم تحتفلون بالإفراج عنا , ونحن نخجل منكم ان نبتسم ؟؟!!!...... حقا لا يوجد هكذا رجال في هذا العالم وهذا الزمان , لقد كنت يا خضر عدنان شاهدا باضرابك ترفع الى الله شهادة كل ثانية على البذخ الذي تتمتع به " النخب المفكرة " و"القادة الملهمون " لقد كنت تجلدهم وتصلبهم وتحاكمهم امام الله عن كل حبة رز سكبت بعد انتهاء العزائم،  وعن كل رغيف زائد ليلقى مصيره في سلة القمامة. لقد كانت زنزانتك تحاكمهم ,عن كل جناح في فندق حجز لشخص واحد .

خضر عدنان... ان الصفات التي تتمتع بها من التضحية والفداء عندنا لها اسم اخر وهو( الطيبة) التي يصفوننا بها الان، والجهل بمعرفة الناس، بل قد يجاملوننا فلا يصفوننا بالسفه. لاننا نحب الجميع ولا نقبل بتحذيرات فلان من فلان وعن فلان...خضر عدنان ودعتكم وانا اكثر حرية واوسع افقا ودعتكم فيما كان لا يرتد الي بصري الا بعد اختراق المدى والأن اقول لكم : لكم النزيف ولهم "المجد" لكم الحرية ولنا القيد لكم الافق والمدى ولنا التراب .

خضر عدنان.. لولا ثلة من الشهداء وطائفة من المؤمنين الذين اردوا فأراد الله ما ارادوا لما راينا النور ولما خرجنا من السجن.

هؤلاء الذين تعرفهم وودعتهم الى الجنة وعاهدتهم بان يتشفعوا لك فاراد الله ان لا يكسر قلوبهم وهم في قناديل تحت العرش، هؤلاء هم الذين اراد الله ان يكرمهم ويكرم طائفة من المؤمنين تبقى تعض على جذع شجرة لا تتلوث بهذا الصخب وهذا الضجيج وهذا البذخ وهذا اللهو وهذا الاندثار  .

انشر عبر