شريط الأخبار

هنية يدعو الأمة من المسجد الازهر لتعزيز الوحدة لنصرة الأقصى

02:23 - 24 حزيران / فبراير 2012

اسماعيل هنية رئيس حكومة غزة
اسماعيل هنية رئيس حكومة غزة

غزة - فلسطين اليوم

دعا رئيس الحكومة الفلسطينية بغزة إسماعيل هنية, الأمتين العربية والإسلامية إلى تعزيز الوحدة في مواجهة الاحتلال الصهيوني, قائلاً :"أهل القدس والأقصى وفلسطين لن يخذلوا الأمة في موروثها الديني.

وقال هنية, إنّ الشعب الفلسطيني بات على أعتاب تحرير القدس والمسجد الأقصى المبارك، داعيا الجيوش المسلمة والشعوب العربية الحرة إلى التجهز للحظات حاسمة تقترب.

وأضاف, في كلمة له في تظاهرة "إنقاذ الأقصى" من داخل الجامع الأزهر بالقاهرة عقب صلاة الجمعة: "أرقب المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة من بين شارة النصر التي ترفعونها".

وأشاد هنية, بجماهير مصر المحتشدة نصرة للمسجد الأقصى الذي يتعرض لأبشع حملة تهويدية في تاريخه, مؤكداً, أنّ القدس ستبقى لنا لا للظلمة، فنحن دفعنا من دمائنا الكثير لكي تظل القدس عربية إسلامية، ولكي تبقى هويتها الفلسطينية"، وخاطب جموع المحتشدين قائلا: "إن أهلكم في فلسطين عقدوا العزم ورفعوا اللواء من أجل تحرير القدس والأقصى".

وأضاف "لكم أخوة يحرسون الأقصى بصدورهم العارية، لكم أهل مرابطون في باحات المسجد الأقصى يتصدون لهذا الاحتلال ولقطعان المستوطنين، ويقفوا سورا واقيا لحماية القدس والمسجد الأقصى".

كما قال :"الإيمان والوحدة والقوى هي عوامل تحرير المسجد الأقصى المبارك من العدو الظالم, مشيراً, إلى أن امتلاك هذه العوامل تساعد في تحرير الأوطان وحماية حمى البلدان من أجل تحرير المسجد الأقصى.

وتابع قوله, أرى اليوم أن الأمة تعود إلى دينها من خلال حفظها لكتاب الله, مبيناً, أن الآلاف من أطفال فلسطين يحفظون كتاب الله وبهذا سيكونوا من جند تحرير الشام.

وأشاد هنية إلى الدور المتميز الذي تلعبه مصر وشعبها, قائلاً :" مصر كانت شريكة وقائدة كل معارك التحرير فدفعت دماء أبنائها من اجل فلسطين, وما تزال مصر في الحاضر متميزة في وقوفها إلى جانبنا فهي التي وقفت معنا لإنجاز صفقة وفاء الأحرار التي أفرج الاحتلال عن 1037 أسير فلسطيني من سجونه مقابل شاليط, كما وقفت وما تزال تقف في انجاز اتفاق المصالحة بين الأخوة الفلسطينيين فمصر هي القائدة والرائدة.

ووجه هنية من وسط الجماهير دعوة للاحتلال الصهيوني قال فيها :"إن أصوات الجماهير العربية والعواطف تقول لك أيها المحتل ارحل, لأن الأيام التي تنتظرك "نحسة" بإذن الله وسنكون نحن المنتصرين في النهاية.

انشر عبر