شريط الأخبار

كميات الوقود التي تدخل القطاع شحيحة والأزمة تهدد المخابز بالتوقف

09:27 - 23 حزيران / فبراير 2012

مخبز
مخبز

غزة - فلسطين اليوم

بالرغم من الحديث المتكرر عن قرب حل ازمة الوقود في قطاع غزة , إلا أن المساعي التي تبذل لم تكلل حتى اللحظة بأي نتائج ملموسة على الأرض سوى تحسن محدود في جدول توزيع الكهرباء وفقاً للوقود الذي يدخل للقطاع , وسط تخوف وتحذيرات من تضرر عدد من القطاعات الاخرى ومنها المخابز وفق تأكيد عدد من أصحابها .

فقد أكد عدد من تجار الأنفاق "فلسطين اليوم" ان  كمية الوقود التي دخلت القطاع خلال اليومين الماضيين , شحيحة جداً وتقدر بحوالي من 300 الي 350 ألف لتر سولار فقط يتم توزيعها ما بين السوق ومحطة توليد الكهرباء.

وبين أحد تجار الأنفاق أن كمية الوقود التي كانت تدخل القطاع حوالي مليون لتر من الوقود تغطي السوق ومحطة توليد الكهرباء الذي يحتاج يوميا الى حوالي400 ألف لتر من الوقود.

 وسط المساعي التي تبذلها حكومة غزة وعلى رأسها إسماعيل هنية شخصياً , المتواجد حالياً في القاهرة وبذله لعدد من الاتصالات لإيجاد حل جذري للمشكلة يبقى المواطن , في انتظار ما ستاؤل له الامور وخاصة في ظل تأخر وتباطؤ الحلول , وتهديد الأزمة لعدد من القطاعات الحساسة , كالمشافي والصرف الصحي , وأخيراً المخابز .

فقد أكد عدد من أصحاب المخابز وفقاً لمراسلنا, أن الأزمة تهدد بتوقفهم عن العمل , وخاصة في ظل شح كميات الوقود , واضطرارهم لشراء الوقود السوبر " بسعر مضاعف " أو شرائه من السوق السوداء .

وكان عبد الناصر العجرمي رئيس جمعية أصحاب المخابز قد أكد مساء أمس الأربعاء، ان المخابر في غزة تعاني من نقص حاد في الوقود قد ينتج عنه توقف بعض المخابز عن العمل خلال الأيام القادمة.

وأضاف العجرمي في تصريحات له" في غزة ان الأزمة بدأت منذ شهرين تقريبا حيث بدأت تدخل كميات السولار عبر الأنفاق بكميات محدودة ولا تكفي لاحتياجات المواطنين ولا لمحطة توليد الكهرباء، فقد اضطر أصحاب المخابز لاستهلاك المخزون حتى أصبح رصيدها صفر".

وأوضح رئيس جميعة أصحاب المخابز "ان بعض المخابز اضطرت لشراء السولار من السوق السوداء لعدم توقف عملها".

وقال: "لجأنا للحكومة بغزة ولوزارة الاقتصاد قبل أيام من اجل توفير كميات من السولار للمخابر فقد تم تزويدنا بكميات محدودة تكفي لـ 5 أيام فقط".

وسط تهاوي عدد من القطاعات المهمة في القطاع يبقى الأمل في حل سريع للازمة , وسط دعوات بإيجاد حل نهائي للازمة التي تُغرق القطاع كل موسم , وبصورة مأساوية . 

انشر عبر