شريط الأخبار

الاحتلال يقيد دخول المصلين لمن هم فوق 45 عاماً

اقتحام المتطرفين لباحات الأقصى..واعتقال 4 مقدسيين مرابطين فيه

08:28 - 23 تموز / فبراير 2012

الاقتحامات متواصلة للأقصى
الاقتحامات متواصلة للأقصى

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اقتحمت جماعات متطرفة صهيونية صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، فيما تقوم قوات الاحتلال بحمايتهم وتأمين اقتحامهم.

وقد أفادت مراسلتنا في القدس، أن الدفعة الأولى من المتطرفين وقوامهم 12 متطرفاً اقتحموا المسجد بحماية شرطة الاحتلال، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 4 شبان وأخرجت الحارس سامر أبو قويدر من ساحة الأقصى.

كما دخلت مجموعة أخرى من المستوطنين إلى باحات الأٌقصى قوامهم 9 نساء و8 رجال من ناحية باب السلسلة، فيما ارتفعت أعدادهم ليصلوا إلى 36 متطرفاً، فيما قيدت الشرطة "الإسرائيلية" دخول المصلين بـ 45 عاماً بعد احتجاز بطاقاتهم.

وقالت مصادر من داخل الأقصى أن شرطة الاحتلال انتشرت منذ الصباح الباكر في ساحات الأقصى و قامت باعتراض المصلين المرابطين في الأقصى و تفتيشهم حتى النساء منهم، و التدقيق بهوياتهم الشخصية.

واعتقلت الشرطة أربعة من المصلين المرابطين، فيما أرغمت "أبو قويدر" على الخروج من الأقصى.

وبحسب حراس الأقصى، فإن الشرطة تستخدم بوابتان من بوابات الأقصى لإدخال المتطرفين اليهود "باب المغاربة" و "باب السلسلة" فيما تغلق البوابات الأخرى أمام المقدسيين.

وعطلت عناصر شرطة الاحتلال من دخول المقدسيين إلى الأقصى، و قيدت أعمارهم بـ45 عاما، و قام باحتجاز العشرات منهم على البوابات المفتوحة و لم تسمح لهم بدخول.

وبلغ عدد اليهود الذين سمح لهم بدخول الأقصى حتى الآن 29 متطرفا بينهم ثمانية من النساء، فيما ترجح مصادر في الأقصى ارتفاع هذا العدد خلال وقت قصير.

وأضافت مراسلتنا، أن مجموعات مستوطنين يتجولون في البلدة القديمة من القدس ومحيط الأقصى ويغنون ابتهاجاً بما يسموه ببدء الشهر العبري لديهم.

وكانت جماعات يهودية متطرفة من مستوطنة "كريات أربع" بمدينة الخليل أعلنت نيتها تنظيم اقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك وتأدية الصلوات اليهودية فيه اليوم الخميس، فيما سارعت القيادات الدينية والوطنية في القدس والداخل الفلسطيني إلى مناشدة المواطنين شد الرحال والتواجد المبكر والمكثف في المسجد للتصدي لسوائب المستوطنين.

وذكرت مؤسسة الأقصى أن بعض المواقع العبرية التابعة لليمين الصهيوني نشرت إعلانا دعت فيه إلى اقتحام المسجد الأقصى بمناسبة بداية الشهر العبري وجاء فيه: (مع مطلع الشهر نصعد إلى "جبل المعبد" في يوم الخميس مطلع شهر آذار بقداسة وطهارة، نصعد إلى "جبل الهيكل" لنقوي السيادة "الإسرائيلية" على المكان، ندعو ونصلي للعموم وللخواص من اجل  التخلص من شر العرب المستطير" الذين يدعون إلى طرد اليهود من مستوطنة مجرون ومن جميع أرض إسرائيل"، وسيشارك في الصعود  رئيس  كنيس الون يوسف  "الراب اليعزر فلدمن").

وأضاف الإعلان بأنه سيتمّ توفير حافلة مجانا لنقل المشاركين في تمام الساعة السابعة صباحا.

وحذّرت مؤسسة الأقصى من مغبة وتداعيات وخطورة تصعيد الاعتداءات والاقتحامات للمسجد الأقصى من قبل الجماعات اليهودية والمستوطنين وقوات الاحتلال وحمّلت الاحتلال وأذرعه مسؤولية ما قد يحدث...

يتبع،،

انشر عبر