شريط الأخبار

زيارة مشير المصري لسويسرا تشعل غضب السفير الصهيوني

07:13 - 21 كانون أول / فبراير 2012

وكالات - فلسطين اليوم


أشعلت الزيارة التي قام بها مشير المصري الناطق باسم كتلة (التغيير والإصلاح) البرلمانية التابعة لحركة "حماس"، إلى البرلمان السويسري ببرن في شهر يناير الماضي غضب السفير الصهيوني شالوم كوهين.

وقال السفير الصهيوني :"إن دعوة المتحدث الرسمي لحماس للبرلمان السويسري تعتبر تصرفا غير مسئول، حيث إن حركة حماس منظمة إرهابية ومعظم الدول تتعامل معها على هذا الأساس". على حد قوله.

وكان المصري قد صرح مؤخرا بأن زيارة وفد الحركة لسويسرا تم خلالها زيارة اتحاد البرلمان الدولي الشهر الماضي والبرلمان السويسري واجتمع مع نوابه، وناقش معهم العديد من القضايا الفلسطينية الهامة.

وقالت صحيفة "بازلر تسايتنج" السويسرية التي نشرت تفاصيل الزيارة وأسبابها وظروفها إن سويسرا لا تعتبر حماس "منظمة إرهابية".

وأوضحت أن النائب عن حزب الخضر جيري ميللر سبق له لقاء المصري في الشرق الأوسط وعندما وصل إلى جنيف طلب مقابلة مسئول سويسري فدعاه النائب عن حزب الخضر إلى زيارة البرلمان السويسري زيارة "غير رسمية" وتم أخذ صور تذكارية بهذه المناسبة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من تجاهل تلك الزيارة فإنه لم يعلن عنها شيء في السابق حتى انفجرت التصريحات من الجانب الإسرائيلي مما دعا نائب حزب الخضر جيري ميللر إلى تذكير السفير الإسرائيلي بانتهاكات حقوق الانسان اليومية في الأراضي المحتلة على يد الجيش الإسرائيلي والمستوطنين ومصادرة الأراضي الفلسطينية وطرد السكان، وقال إن من أهم نتائج هذه الزيارة "غير الرسمية" أنها تكسر حاجز العزلة عن (حماس) وتفتح أمامها الأبواب المغلقة مما يثير غضب "إسرائيل" التي فهمت الرسالة.

انشر عبر