شريط الأخبار

التماس لمنع ترخيص بؤرة استيطانية في باب العمود في القدس

12:53 - 21 تموز / فبراير 2012

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

قدم رئيس القائمة الموحدة العربية للتغيير الشيخ إبراهيم صرصور، التماسا للجنة 'الاستئناف اللوائية للتنظيم والبناء' الصهيونية ضد قرار بلدية الاحتلال في القدس المصادقة على طلب ترخيص بؤرة استيطانية في حي رأس العامود جنوب الاقصى المبارك تشمل 14 وحدة سكنية استيطانية.

وعقب ذلك أجلت بلدية الاحتلال إصدار الترخيص لهذه النقطة الاستيطانية حتى البت النهائي في الالتماس.

وقال الشيخ صرصور اليوم الثلاثاء، 'إن الالتماس ضد طلب ترخيص مبنيين قديمين من 4 طوابق استعملا منذ سنوات الخمسين وحتى السنوات الأخيرة كمقر للشرطة, ولكن بعد إخلائهما من قبل الشرطة, تم تسليمهما لمجموعة استيطانية يهودية، وقامت الأخيرة بالعمل على تحويلهما إلى مبان سكنية تحتوي على 14 وحدة.

وفي قرارها بتاريخ 16-12-2011 قررت اللجنة اللوائية رفض الاعتراضات على طلب الرخصة, ولذلك قدم المحامي قيس ناصر استئنافا إداريا للجنة الاستئنافات اللوائية للتنظيم والبناء في القدس وطعن في شرعية قرار بلدية الاحتلال في القدس.

وقال صرصور، 'في وقت تزداد فيه الهجمة الاستيطانية الشرسة في مدينة القدس عموما ومحيط الأقصى المبارك خصوصا كان لا بد من التحرك السريع لمنع إقامة نقطة استيطانية في قلب الحي العربي الإسلامي (رأس العمود) بتواطؤ سافر كالعادة من الحكومة والجهات الرسمية ذات الصلة بالاستيطان اليهودي في المدينة المقدسة'.

ووجه نداء إلى الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ولكل أحرار العالم، لكي يتحملوا مسؤولياتهم تجاه القدس وردع الاحتلال من الاستمرار بانتهاك القوانين الدولية والإنسانية والدينية في القدس.

انشر عبر