شريط الأخبار

بالفيديو : لاول مرة الشيخ خضر عدنان يتحدث من المستشفى

10:05 - 21 كانون أول / فبراير 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


الإضراب مستمر حتى نيل الحرية.. هكذا سمع صوت خضر عدنان القيادي في الجهاد الإسلامي الذي يخوض إضرابا عن الطعام منذ 66 يوم احتجاجا على اعتقاله الإداري بشكل تعسفي, وذلك خلال شريط فيديو نادر ظهر على الانترنت.

وعلى الرغم ومن أن شريط الفيديو الذي تظهر فيه شخصية عدنان غير واضح, إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها صوته منذ بداية هذه القضية, وقد تم تصويره في مستشفى "رفاكازيف" في صفد الذي يتواجد فيه الآن.

وادعت مصادر صهيونية إسرائيلية أن خضر عدنان بكامل وعيه ووضعه الصحي مستقر.

ومن المقرر أن تستأنف اليوم المحكمة الإسرائيلية العليا النقاش في هذه القضية, وذلك بعد طلب محاميه تقديم موعد النقاش الذي كان مقررا يوم الخميس بسبب الخشية من تدهور وضعه الصحي الذي من الممكن أن يؤدي إلى تصعيد في الأراضي الفلسطينية.

وفي الالتماس الذي قدمه محامي عدنان طلب الإفراج عنه بشكل فوري, وإلغاء الحكم الإداري الصادر بحقه.

من جانبه أكد البروفيسور "رافي فالدن" -نائب رئيس مستشفى تل شومير, وعضو منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان- أن هناك خطر حقيقي على حياة الأسير خضر عدنان, وهو بلا شك فإن هذا الإضراب سيؤثر على وضعه الصحي طول الحياة.

وأضاف "ليس هناك أي ضمان بأن يبقى الإنسان على قيد الحياة بعد 70 يوما من الإضراب عن الطعام, وخضر عدنان يواصل إضرابه لليوم 66 بشكل متواصل وكان مقيد اليدين وقدم واحدة, واليوم هو مقيد فقط بقدم واحد وعليه اثنين من السجانين يقومون بدور الحارسة وهذا أمر غير طبيعي ويجب ألا يكون طريقة متبعة".

وتابع قائلا "لقد قلت لا أمانع أن يكون هناك اعتقالات إدارية لأسباب معينة وليس كطريقة ثابتة يعمل بها حيث يوجد في السجون الإسرائيلية أكثر من 300 شخص في الاعتقال الإداري وليس هناك أي لائحة اتهام, وهم لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم في محكمة أو في غيرها".

وأضاف "فنحن وضعنا أنفسنا في موقف حرج جدا فإذا مات خضر عدنان وهذا ورادا جدا, وحينها سينتشر اسمه في مساحات واسعة في الدول العربية فضلا عن التضامن الفصائلي لجميع التنظيمات الفلسطينية من أجله".

انشر عبر