شريط الأخبار

اعتصام تضامني في مخيم برج البراجنة مع الأسير خضر عدنان

ابو شاهين يدعو علماء المسلمين القيام بدورهم لنصرة القدس والاسرى

09:00 - 20 تشرين أول / فبراير 2012

فلسطين اليوم - بيروت

تضامناً مع الاسير الشيخ خضر عدنان، الذي يواصل اضرابه عن الطعام لليوم 65 على التوالي، نظمت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين اعتصاماً عند مدخل مخيم برج البراجنة في بيروت، وشارك في الاعتصام عدد من ممثلي الفصائل والفعاليات الفلسطينية، يتقدمهم القيادي في حركة الجهاد الاسلامي الشيخ علي ابو شاهين، وحشد من ابناء المخيم.

والقى القيادي الشيخ علي ابو شاهين، كلمة باسم حركة الجهاد الاسلامي، وجه فيها التحية الى الأسير خضر عدنان، معتبراً انه قدم درساً في الحرية الحقيقية وليس الحرية المزيفة التي تريدها أمريكا وحلفاؤها، مضيفاً ان الشيخ الاسير اصبح رمزاً ونموذجاً لكل الأحرار، الذين يسيرون على نهج الشهداء القادة كعز الدين القسام والشقاقي وطوالبة وكل الابطال المجاهدين. وأكد ابو شاهين على أن تحرير الاسرى والمسجد الاقصى لا يكون الا من خلال المقاومة المسلحة، لافتاً الى أن الشيخ خضر الذي أصبح قاب قوسين أو ادنى من الشهادة، إنما يقدم روحه فداء للقضية التي آمن بها وتأكيداً على ان فلسطين تحتاج منا الكثير من التضحية والوفاء. وأضاف بأن المعيار الحقيقي لمصداقية اي ثورة، هو في مدى التزامها بمشروع تحرير فلسطين والمسجد الاقصى، معبراً عن إدانته للصمت العربي الرسمي ولتواطؤ المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان، مستغرباً مواقفها، ومتسائلاً: لو كان المضرب عن الطعام هو شاليط هل كنا سنشهد هذه المواقف؟؟ ودعا ابو شاهين العلماء المسلمين القيام بدورهم نصرة للأقصى وان يتحلو بالمسؤولية تجاه قضية الشيخ خضر وكل الاسرى، مستغرباً بعض الفتاوى التي خرجت مؤخراً حول حرمة الاضراب عن الطعام، ومشككاً في دقتها... وختم ابو شاهين بالقول، اننا نحمل العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الاسير خضر عدنان، ونحذر من مغبة المساس بحياته، مشدداً على ان الحركة ستكون في حل من التهدئة فيما لو حصل مكروه للشيخ الاسير. واختتم الاعتصام بنصب خيمة مفتوحة للاعتصام، حيث أعلن متضامنون من أبناء المخيم الاضراب عن الطعام حتى اطلاق سراح الاسير خضر عدنان، كما وأدت كشافة بيت المقدس عرضاً مستوحى من المجاهدين والاستشهاديين، ومن ثم تم إحراق العلم الصهيوني.   

انشر عبر