شريط الأخبار

'الكنيست' تصادق على الاستجواب المستعجل لدوف حنين حول الأسير عدنان

08:48 - 20 كانون أول / فبراير 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


صادقت رئاسة الكنيست الإسرائيلي على الاستجواب المستعجل الذي قدمه النائب الجبهوي دوف حنين حول حالة الأسير خضر عدنان، الذي يخوض إضرابا عن الطعام منذ 65 يوما.

وقال بيان صادر عن مكتب النائب حنين، مساء اليوم الاثنين، إنه 'بعد أسبوع من الاتصالات والضغط المتواصل، وبعد أن وعد رئيس الكنيست روبي ريفلين النائب محمد بركة أنه سيقوم بالمصادقة على استجواب مستعجل بخصوص الأسير الفلسطيني والمعتقل الإداري خضر عدنان، قامت رئاسة الكنيست هذا الأسبوع بالموافقة على الاستجواب المستعجل الذي قدمه النائب الجبهوي دوف حنين حول حالة الأسير خضر عدنان، الذي يضرب عن الطعام منذ أكثر من 65 يوماً'.

وأضاف البيان أن 'رئاسة الكنيست كانت رفضت الاستجواب المستعجل الأسبوع الماضي، وبعد ضغط متواصل من كتلة الجبهة ومن النائبين دوف حنين، ومحمد بركة بشكل خاص، تم الموافقة على الاستجواب هذا الأسبوع'.

وكان حنين قدم استجوابا مستعجلا لوزير الحرب الاسرائيلي حول استمرار اعتقال الأسير عدنان، وقد سأل حنين في استجوابه المستعجل عن سبب منع أفراد عائلة الأسير من زيارته في المستشفى الذي يعالج فيه نتيجة فقدانه لأكثر من 35 كيلو غراما من وزنه جراء الإضراب عن الطعام الذي يقوم به احتجاجا على أسره واعتقاله بأمر إداري وبشكل يخالف أبسط حقوق الإنسان، كما تساءل النائب حنين عن سبب قيام الشرطة بتكبيل الأسير بسريره أثناء تلقيه العلاج ونقله من مستشفى إلى آخر بشكل سيؤدي إلى خطر حقيقي وجدي على حياته.

وأشار البيان إلى أن النائب حنين كان 'بعث برسالة إلى وزير الحرب يطالبهما فيها بالإفراج عن الأسير خضر عدنان فورا، واحتج خلالها على معاملة الجيش والشرطة ومحققي جهاز (الشاباك) القاسية وغير الإنسانية للأسير عدنان'.

بدوره، عبر حنين عن قلقه العميق حول صحة الأسير عدنان وحياته، معتبرا أن 'التعامل الهمجي الذي تقوم به أذرع الاحتلال هو انتهاك لكافة حقوق المعتقل الإنسانية، مع العلم أن الأسير عدنان معتقل إداريا دون أن توجه إليه أية تهمة بشكل رسمي حتى الآن وبعد مرور أكثر من شهرين على اعتقاله'.

وأكد أن 'على وزير الحرب الداخلي، يوم بعد غدٍ الأربعاء، إعطاء أجوبة واضحة عن حالة الأسير عدنان، وعلى عاتقه تقع المسؤولية الأساسية لصحة عدنان وما قد يحدث له نتيجة وضعه الصحي المتردي'.

انشر عبر