شريط الأخبار

أمصال الدواجن الإسرائيلية تهدد خصوبة الرجال

08:23 - 20 حزيران / فبراير 2012

فلسطين اليوم - وكالات

أثار ما طالبت به لجنة الصحة بمجلس الشعب بضرورة فتح تحقيق حول دخول لقاحات إسرائيلية لمصر بهدف تدمير الثروة الداجنة مخاوف ردود فعل لدي أساتذة التغذية والسموم والعاملين في شركات إنتاج الدواجن،

حيث أجمعوا علي خطورة استخدام مثل هذه اللقاحات والأمصال لأنها تسبب اصابة الإنسان بأمراض الفشل الكلوي والترهل، كما أنها تتفاعل مع أمراض أخري داخل جسم الإنسان وتؤدي في النهاية إلي احداث الوفاة.

وكان الدكتور أسامة سليم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية قد كشف خلال اجتماع لجنة الصحة عن وجود حرب بيولوجية ضد مصر بعد اكتشاف تطعيمات ولقاحات إسرائيلية مهربة تعمل علي اصابة الدواجن بفيروسات خطيرة.

وكشفت الدكتورة سهير حسن رئيس مجلس إدارة الإدارة المركزية للطب الوقائي بالخدمات البيطرية أنه تبين بعد فحص 200 مزرعة ومن خلال العينات وجد 57٪ من المغايرات التي تتوافق مع المعزولات الإسرائيلية والتي تصيب الدواجن بأمراض فيروسية وأمراض إنفلونزا الطيور والنفوق الجماعي وتسبب انخفاض معدلات البيض إلي 40٪ والالتهاب الشعبي الحاد والمايكوبلازما والسموم الفطرية.

وأكد الدكتور عادل حلمي الجوهري، أستاذ الأمراض المشتركة بكلية الطب البيطري بجامعة المنصورة أن هناك أمراضا مشتركة كثيرة بين الإنسان والحيوان وتنتقل عن طريق المخالطة المباشرة أو تناول أطعمة ولحوم الحيوانات المصابة.

وأضاف: الهرمونات واللقاحات المهربة من إسرائيل والمستخدمة في تسمين الدواجن في مصر توجد في حبوب منع الحمل والتي تحتوي علي هرموني «البرجشرون والأستروجين» وكلاهما هرمون أنثوي، وبخلاف كونه من أعمال الغش التجاري، فإن استخدام تلك الحبوب في التسمين له آثار سيئة وخطيرة علي الإنسان، تتمثل في ظهور علامات الأنوثة علي الرجال، واصابة الجنسين بأمراض الترهل مثل الفشل الكلوي، وخاصة للذين يعتمدون بشكل رئيسي في غذائهم علي هذه الدواجن، كما أنها تتفاعل سريعا إذا كان الشخص مصاباً بأمراض أخري، مثل الضغط والسكر وأمراض المناعة بشكل عام.

واتفق الدكتور هشام الخياط أستاذ معالجة السموم مع الرأي السابق، في خطورة استخدام الهرمونات في تسمين الدواجن، حيث إنها تتسبب في زيادة وزن الداوجن دون مدلول طبي، الأمر الذي يؤدي إلي اصابة الإنسان بأمراض خطيرة منها تليف الكبد والفشل الكلوي، كما أنها تسبب الوفاة في حالة اعتماد الإنسان عليها بشكل رئيسي في التغذية.

وتشديداً علي خطورة استخدام الهرمونات الإسرائيلية في تسمين الدواجن، أكد الدكتور أيمن سيف، إخصائي التسويق بإحدي شركات إنتاج الدواجن أن زيادة الإنتاج وارتفاع معدلات النمو يعتمدان بشكل أساسي علي استخدام لقاحات وأنواع من البكتيريا والطفيليات، الأمر الذي يمثل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان، وعلي الرغم من هذه الخطورة إلا أن الشركات تلجأ إليها لتحقيق أرباح سريعة.

أما الدكتورة عفاف عزت أستاذ التغذية بالمركز القومي للبحوث، فتري أن الحديث عن استخدام الهرمونات في تسمين الدواجن لا يرقي إلي الحقيقة العلمية، لأن الأمر لا يعدو أن يكون نوعاً من الأحاديث المرسلة والشائعات والسبب في ذلك أن أسعار هذه الهرمونات مرتفعة جداً الأمر الذي يجعل استخدامها في التسمين غير اقتصادي، لذلك فإن مربى الدواجن يبتعدون عن استخدامها لأنها تسبب خسائر يومية.

انشر عبر