شريط الأخبار

فتح: لا مشاورات في أسماء وزراء حكومة الكفاءات الفلسطينية المقبلة

07:20 - 20 حزيران / فبراير 2012

رام الله - فلسطين اليوم

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صخر بسيسو اليوم الاثنين، عن أنه لم يتم حتى الآن التشاور فى أسماء وزراء حكومة الكفاءات الفلسطينية المقبلة، كما لم يتم ترشيح أى اسم، مضيفا أن الأمر متروك برمته لاجتماعات تفعيل لمنظمة التحرير الفلسطينية المقرر عقدها بالقاهرة الخميس المقبل.

ونبه بسيسو إلى أن المشاورات مع الفصائل الفلسطينية فى اجتماعات القاهرة المقبلة لا تعنى أن هذه الحكومة ستكون لها وجهه سياسية أو تتبع فصيل معين، مضيفا أنها حكومة مؤقتة ستكون مهمتها تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات التشريعية المقبلة، إضافة إلى إعادة إعمار قطاع غزة.

وكان رئيس السلطة محمود عباس قد أثار جدلا هائلا قبل يومين عندما أعلن أن الحكومة المقبلة ستكون ملتزمة بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية والاتفاقات التى وقعتها، وأن برنامجها السياسى سيكون مستمدا من برنامجه وهو ما رفضته حماس بشدة وأعلنت أنه لا علاقة للحكومة المقبلة ببرنامج عباس السياسى الذى نعارضه ونرفضه، معتبرة أن الحكومة المراد تشكيلها بناء على اتفاق المصالحة هى حكومة توافق وطنى لها مهام محددة وهى حكومة مؤقتة لا علاقة لها بأية برامج سياسية.

وحول انتقادات بعدم قانونية تولى الرئيس أبو مازن لرئاسة هذه الحكومة، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أنه لا يوجد نص قانونى يمنع أبو مازن من تولى رئاسة هذه الحكومة ولا يوجد فى القانون ما يعطل أو يقف حائلا دون ذلك، ووصف كل ما قيل فى هذه الصدد بأنه مجرد اجتهادات أو خلافات فى الرأى.

ودعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صخر بسيسو فى تصريحاته إلى إنهاء الخلاف داخل حركة حماس فى هذا الأمر، لأنه يعطل المصالحة الفلسطينية وليس فى صالح الوطن ووحدته.

وحول إعلان مركزية بأن مرشحها الوحيد على منصب الرئاسة هو أبو مازن، قال "طالما توافقت اللجنة المركزية لفتح على ذلك فإن الرأى سيكون ملزما للجميع إلا أنه ذكر أن هذا الموضوع سابق لأوانه الحديث فيه لأنه مرهون بإجراء الانتخابات التى تواجه مشكلتين أولها الانقسام الفلسطينى والثانى الاحتلال الإسرائيلى.

وعن موعد زيارة وفد مركزية حركة لقطاع غزة والتى أعلن عن أنها قريبة، قال بسيسو "إن زيارة وفد مركزية فتح لغزة بعضويته كانت مقررة بعد ختام اجتماعات المجلس الثورى لفتح التى انتهت الجمعة الماضية، إلا أنه تم تأجيله بسبب اجتماعات تفعيل لمنظمة التحرير الفلسطينية بالقاهرة الخميس المقبل ومن المتوقع أن تكون هذه الزيارة بعد هذه الاجتماعات.

وأشار القيادى فى فتح إلى أن هناك قرارا رفيعا بضرورة إتمام هذه الزيارة، والتى من المقرر أن تسهم فى دفع المصالحة الفلسطينية ولقاء كوادر فتح بالقطاع لترتيب الأوضاع استعدادا للانتخابات التشريعية المقبلة.

انشر عبر