شريط الأخبار

عبيد يكشف سبب عدم ادخال الوقود المصري لغزة

06:33 - 19 حزيران / فبراير 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد رئيس سلطة الطاقة التابعة للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة كنعان عبيد أنه تم التوافق مع الجانب المصري على زيادة كميات الوقود الواردة لغزة، وأن مصر اقترحت ضخه عبر معبر كرم أبو سالم الأمر الذي تم رفضه مبدئيًا والمطالبة بضخه عبر معبر رفح.

وأوضح عبيد خلال مؤتمر صحفي عقده في مكتب الإعلام الحكومي أن دور سلطة الطاقة حول إدخال الوقود يتعلق بالجوانب الفنية فقط وأن قرار كيفية إدخاله سياسي وأمر تقرره الحكومة برئاسة اسماعيل هنية.

وأشار إلى أنهم اتفقوا مع الجانب المصري على إدخال 500 ألف لتر وقود للشركة، و100 ألف للسيارات بشكل يومي، موضحًا أنه حتى اللحظة الأمر يبقى مجرد وعود.

وأكد عبيد أن محطة توليد الكهرباء تم إطفائها بقرار فني أي أنه لم يتبقى بها أي كمية سولار، معربًا عن استعداده لاستقبال أي لجان للكشف عن الوقود بالمحطة.

وأشار إلى أن الكميات المتبقية بالمحطة لا يمكن الاعتماد عليها في التشغيل لأنها تعتبر فاقد متراكم في قاع الخزانات مختلط بالماء وشوائب أخرى.

وقال عبيد: 'خياراتنا حول كيفية إدخال الوقود المصري بإدخال السيارات المصرية مباشرة للمحطة أو تسليمها لسيارات من غزة، أو بضخها عبر أنبوب حيث يتم ضخها للداخل ونقلها بسيارات غزة، إلا أن الجانب المصري لم يرد علينا حتى الآن'.

وأضاف 'أرسلنا وفد يعاين موقع معبر رفح وأفضل السبل لنقل الوقود عبره وذلك استباقًا للأحداث وقبل أن ترسل مصر وفدها لنكون جاهزين في أي وقت'.

وأكد عبيد أن أزمة الكهرباء بغزة بدأت منذ تدمير محطة التوليد عام 2006، وأن الأزمة الحالية بدأت من 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلا أن المصريين وعدوا بعدم وقوعها.

انشر عبر