شريط الأخبار

محامية الضمير : "خضر عدنان" سيمضي في الإضراب رغم تدهور صحته

09:09 - 17 تموز / فبراير 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

زارت المحامية سحر فرانسيس مديرة مؤسسة "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان" الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 62 يوما بمستشفى زيف بصفد شمال "إسرائيل".

وقالت فرانسيس في بيان لها مساء اليوم الجمعة إن الزيارة استغرقت ساعتين ونقلت عن عدنان اعتزامه مواصلته إضرابه عن الطعام احتجاجا على قرار الاعتقال الإداري الصادر بحقه وسوء معاملته خلال التحقيق.

وأضافت فرانسيس "أكد عدنان أن المعركة التي يخوضها ليست معركة شخصية وإنما هي معركة فلسطينية جماعية ضد سياسة الاعتقال الإداري التي تشكل انتهاكا صارخا للقوانين".

وأوضحت أن عدنان يعاني من مخاطر فقدان البصر أو الإصابة بذبحة صدرية مفاجئة نتيجة إضرابه عن الطعام، وقالت إنه يتناول الماء والمحاليل الطبية فقط.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال سمحت لعدنان اليوم بالاستحمام وتغيير ملابسه وقص شعره وأظافره، وذلك للمرة الأولى منذ اعتقاله، في شهر ديسمبر الماضي، موضحة أنه لم يكن مقيدا عندما زارته بعكس المرات السابقة.

يذكر أن الأسير خضر عدنان (34 عاما) أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية يخوض إضرابا عن الطعام منذ 62 يوما ، وهو الإضراب الأطول في تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية سواء بشكل جماعي أو فردي.

وحذرت منظمات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية من دخول حياة عدنان الذي يقبع في مستشفى بمدينة صفد ، حالة الخطر الشديد، خاصة وأنه وفقا لمعايير الجمعية الطبية العالمية فإنه بعد 55 يوما من الإضراب يصبح الشخص في حالة خطر صحي داهم

انشر عبر