شريط الأخبار

كاتب إسرائيلي: على تل أبيب الإنفاق على سكانها بدلاً من ضرب إيران

08:47 - 16 آب / فبراير 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

طالب الكاتب الصحفي الإسرائيلي عمنون شاموش حكومة الكيان بإنفاق المزيد من الأموال على مواطنيها بدلا من تبديدها المبالغ الضخمة على ضرب إيران.

وقال عمنون شاموش ـ في مقال للرأي كتبه بصحيفة (يديعوت أحرونوت)الإسرائيلية وأوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس - قال " أنا مجرد إنسان مازلت أعيش في دولة صغيرة حتى الآن مصابة بجنون العظمة مع سلطة ثملة، دولة توجه جميع اهتمامها وانتباهها إلي أعدائها مقابل إهمال شعبها الفقير".

وأضاف " إن العوام ممن يتجرؤون على استخدام فطرتهم السليمة يدركون أنه لا يوجد ما هو أكثر أهمية بالنسبة للشعب وللدولة، من العناية المكثفة والفائقة بالتعليم والرعاية الصحية والاجتماعية".

وأشار إلي أن إسرائيل بحاجة إلى مليارات الدولارات لتنفيذ ما سبق كله، فحتى الآن يتم استنزاف الأموال الضخمة في الاستعدادات والإجراءات التحضيرية التي تسيطر على هذه الدولة بجنون كاسح لتوجيه ضربة لإيران.

ووصف الكاتب هذه الاستعدادات بأنها تلتهم الأموال التي تكون الحاجة ملحة إليها في توفير غذاء الفقراء من المواطنين وجلب الدواء للمرضي منهم، ومراكز رعاية الأطفال والحضانات وكذلك تكاليف التعليم العالي.

وقال إن المشكلة النووية الإيرانية هي خطر وتهديد لإسرائيل، حيث أنها (إيران) حتى الآن لا توجه تهديداتها سوى لإسرائيل أو أن أغلب تهديداتها هي لنا، فمن الواجب علينا ألا نتطوع لمواجهة حرب العالم الحر فقد شهدنا الحروب فيما سبق أكثر مما ينبغي وأصبنا بضحايا فائقة العدد، والآن ننفق الأموال الباهظة في مجال الدفاع ناهيك عن الجريمة ".

ووصف الكاتب الإسرائيلي عمنون شاموش تهديد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بأنه في الواقع أمر مثير للاستفزاز والاشمئزاز، قائلا " حتى الآن من المفترض علينا ألا نصاب بالذعر أو الهلع"

وعلل الكاتب ذلك بأن مصر على سبيل المثال لم تنشر أو تمتلك أي بطاريات مضادة للطائرات لحماية السد العالي بأسوان وتحديدا عندما وجه أفيجغور ليبرمان وزير خارجية "إسرائيل" التهديد بقصفه وتفجيره.

وأضاف أن أفدح المخاطر هي التي يتخذ لها الاستعدادات العظيمة والاستثمارات الفائقة وبإمكاننا أن نصبح أكثر سكرا وثمالة مع يقيننا بألا نكون قادرين على الانسحاب أو التراجع إن أردنا حتى ولو كان الواقع والمنطق يحتمان التراجع.

وتابع " جميعنا ندرك القول المأثور الذي مفاده الحروب أكثر أهمية من أن تترك للجنرالات وأري بأنه أكثر تطابقا في حالة الحروب النووية.

ونصح الكاتب إسرائيل بألا تنتهج نهج الغرب في أعماله القذرة، مشيرا إلى أن الهند وباكستان عدوين لدودين لبعضهما وتمتلك كل منهما أسلحة نووية على حد سواء لسنوات عديدة، حيث إن امتلاك قوة الردع تمنع وتقي من أي هجوم، وعلى نفس النهج ينبغي علينا وبإمكاننا إدراك أنه حتى ولو أنتجت إيران قنبلة نووية فلن تهرع إلى استخدامها لا ضدنا ولا ضد خصومها الأقرب والأعظم.

انشر عبر