شريط الأخبار

شخصيات : هناك قصور واضح من الأسرى المحررين في التضامن مع عدنان

12:47 - 15 حزيران / فبراير 2012

أسرى محررون
أسرى محررون

غزة - فلسطين اليوم

أكد أسرى محررون من غزة أن عدد من زملائهم من الذين تم الإفراج عنهم مقصرين في الفعاليات التضامنية مع الاسرى وخاصة , التضامن مع الشيخ عدنان رغم تذوقهم آلام ومعاناة التجربة التي خاضوها في إضراباتهم عن الطعام خلال تواجدهم في سجون الاحتلال .

وناشد الأسرى المحررون المتواجدين بمقر الصليب الأحمر بمدينة غزة تضامناً مع الشيخ عدنان عبر "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية", الأسرى الذين تم إطلاق سراحهم في قطاع غزة والضفة الغربية والدول العربية إلى تكثيف تضامنهم مع الشيخ عدنان.

وقال الأسير المحرر المقدسي فؤاد الرازم, :"الوقوف مع أسرانا في سجون الاحتلال هو واجب وطني وديني وأدبي وأخلاقي خاصة مع الأسرى المضربين عن الطعام, مما يدافعون عن قضايا مصيرية .

وأكد الرازم في تصريح خاص لمراسل "ـفلسطين اليوم الإخبارية", اليوم الأربعاء, أن الأسرى المحررين وحركة الإسناد الشعبي ما زالوا مقصرين في التضامن مع الشيخ عدنان.

وقال :"كان من الأفضل على الأسرى المحررين الذين تذوقوا مرارة الأسر ويعرفون معنى الإضراب عن الطعام ومعنى المعاناة والآلام والعذابات التي يعاني منها الأسير أن يقفوا مع هذا الأسير الذي يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجون الاحتلال, مشدداً انه بالرغم من التبرير بأن التقصير نابع عن الانشغال اليومي بحياتهم اليومية , فهذا لا يعفيهم من المسؤولية .

مطالباً الأسرى المحررون أن يقفوا مع إخوانهم في سجون الاحتلال, وأن يحملوا همومهم ويحملوا قضيتهم حتى تحريرهم من الأسر.

ومن جانبها بينت الأسيرة المحررة أم محمود الزق, "الأسير خضر عدنان سطر أعظم التضحيات للأمة العربية والإسلامية لدفاعه عن عزة وكرامة الإنسان وعن الشعب الفلسطيني وعن شرف الأمتين.

وناشدت الزق عبر وكالة فلسطين اليوم الإخبارية, الأسرى المحررين الذين تذوقوا مرارة السجن والاحتلال وقاسموا الشيخ عدنان الذي يخوض إضرابه المفتوح عن الطعام من عذابات ومن حرمان وظلم الاعتقال الإداري, مضيفة, :"في السجون ما يقارب 180 أسير في سجون الاحتلال ثبت عليهم الاعتقال الإداري, متسائلةً , أين هم من التفافهم نحو خضر عدنان كي تكون الكلمة ضاربة بحجم ما يسطره الشيخ عدنان؟؟.

وأكدت أن المطلوب من المحررين أن يكونوا في خيمة التضامن وعلى رأس المتضامنين مع الشيخ عدنان, لأنهم تذوقوا مرارة السجن والسجان.

فيما اتفق الأسير المحرر هلال جرادات المبعد من جنين, مع غيره على وجود قصور من قبل الأسرى المحررين في التضامن والتكاتف مع الشيخ خضر عدنان قائلاً :"هناك غياب واضح من الأسرى المحررين.

وقال لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية, :"كنت أتوقع حضور أكبر من المحررين في هذا اليوم الوطني للتضامن مع الشيخ عدنان, مؤكداً, أن الانتماء السياسي هو أكبر معيق لتواجد الأسرى المحررين أمام مقر الصليب الأحمر تضامناً مع الشيخ عدنان.

انشر عبر