شريط الأخبار

"إسرائيل" ترفع حال التأهب في الداخل والخارج إلى أقصى درجاتها

07:34 - 14 تموز / فبراير 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اعتبرت "اسرائيل" عمليتي الهند وجورجيا بداية حلقة كبيرة من الاعتداءات التي تخطط إيران بالتعاون مع حزب الله وما أسمته "وكلاء محليين لتنفيذ العمليات" تنفيذها، على ما استخلصت أجهزة الاستخبارات الصهيونية

وأصدرت وزارة الخارجية تعليمات جديدة واتخذت إجراءات مشددة لممثليها في الخارج ورفعت حال التأهب في جميع سفاراتها وممثلياتها في العالم إلى أقصى درجاتها، في حين أعلن وزير الأمن الداخلي، اسحاق اهرونوفتش، رفع حال التأهب واليقظة في جميع البلدات اليهودية شمال الكيان وجنوبه ووسطه. أما الجيش فأخذ احتياطاته على مختلف المناطق الحدودية.

وتدّعي "اسرائيل" بأن التحقيقات الأولية، في عمليتي أمس الاثنين، تشير إلى ان "قوة القدس الإيرانية" التي تنفذ عمليات في الخارج، بإرشاد الحرس الثوري الإيراني وبالتعاون مع حزب الله و"مقاولين محليين لتنفيذ العمليات"، كما تسميهم "اسرائيل"، يقفون خلف العمليتين. فتفجير نيودلهي نفذ بأيدي "محترفين" وبشكل متقن، إذ لُصقت عبوة المتفجرات في السيارة بسرعة فائقة، وهي من النوع التي تستخدم لإغراق السفن، كما يتناقل الاحتلال.

وترى "اسرائيل" ان العمليتين لم تنفذا في الذكرى السنوية لاغتيال عماد مغنية، فقط، إنما للانتقام من عمليات اغتيال علماء الذرة الإيرانيين التي نفذت بالطريقة ذاتها التي نفذت فيها عملية نيودلهي.

وتحسبا لتنفيذ عمليات مماثلة قريباً، سعت وزارة الخارجية إلى منع وجود ممثليها في أماكن العمل أو الأماكن العامة. فقلصت دوام العمل في سفاراتها، ودعت ممثليها إلى عدم استخدام سياراتهم والتنقل بسيارات أجرة. وطلبت منهم عدم الحديث بصوت مرتفع أو استخدام اللغة العبرية وكشف هويتهم، ودعت أيضاً إلى الامتناع عن إظهار القبعة التي يرتديها المتديّنون اليهود. واستجاب كل من اليونان وبلغاريا لطلب "إسرائيل" تشديد الحراسة على الإسرائيليين المقيمين والسياح لديهم، بعدما وجّهت طلباً للسلطات الأمنية في أوروبا.

وعلى مناطقها الحدودية، اعتبرت الحدود مع مصر أكثر المناطق المتوقع ان تستخدم لتنفيذ العمليات، لعدم القدرة على السيطرة الأمنية الكاملة في سيناء والحدود مع مصر، ووجود "عناصر ارهابية " في هذه المنطقة، كما يزعم الاحتلال.

انشر عبر