شريط الأخبار

القدس في خطر..مصطفى إبراهيم

05:03 - 12 تموز / فبراير 2012

سيظل الفلسطينيون منشغلين في البحث عن من يساعدهم في الوصول إلى مصالحة بعيدة المنال، والبحث عن تبرير لعجزهم في الوصول إلى اتفاق والنجاح في وضع إستراتيجية وطنية يتفقون من خلالها على التصدي إلى الاحتلال ومشاريعه التصفويه خاصة ما يجري في مدينة القدس.

إن ما نقوم به منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وحركتا “فتح” و”حماس” من قصور وعجز واضح في تعزيز صمود أهلنا في القدس هو فضيحة، في ظل تعالي أصوات إسرائيلية يمنية متطرفة لاقتحام المسجد الأقصى والدعوة لبناء الهيكل المزعوم. إسرائيل تصعد من مشروعها الاستراتيجي لتهويد مدينة القدس ومحاصرة الوجود الفلسطيني فيها.

وحركتا “فتح” و”حماس” معركتهما كانت وما تزال هي من يستطيع الاستمرار في السيطرة على السلطة سواء السلطة الوطنية أو منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، والآن يتم تقاسم كعكة السلطة وإدارة الانقسام بعيدا عن المصلحة الوطنية كما يدعون.

الاختبار الحقيقي هو هل يمكن لإسرائيل ان تسمح للمجوعات اليمنية المتطرفة بدخول المسجد الاقصى من دون ان تدفع ثمناً، ومن دون ان تشتعل الأرض نارا تحت أقدامها.

القدس في خطر والحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تتسابق في تغيير معالم المدينة، وعملية تهويد القدس وزيادة وتيرة الاستيطان وطرد سكانها الأصليين من الفلسطينيين بطرق ووسائل عدة، ولم نشاهد هذا التسابق في الدفاع عن القدس، وأظهرت القوتان قوتهما من خلال الاتفاق على تقاسم السلطة، ولم نر هذا الحماس للدفاع عن القدس.

معركة الدفاع عن القدس وحمايتها من الخطر المستمر على وجودها كمدينة عربية لم يصل إلى الحد الأدنى، المطلوب من الكل الفلسطيني خاصة حركتي “فتح” و”حماس”، وظل التصدي للانتهاكات التي تتعرض لها المدينة وسكانها محصوراً في سكانها، وباقي الفصائل الفلسطينية تنتظر، واكتفت بإصدار بيانات الشجب والإدانة والاحتجاج.

وكأن مدينة القدس لا تعني شيئاً لدى الكل الفلسطيني والحجة الواهية التي يتدثرون بها هي أن الانقسام هو السبب في عدم التصدي والدفاع عن القدس، وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يتساءل الفلسطينيون: عن السبب في عدم مقاومة الاحتلال والدفاع عن مدينة القدس والتصدي لمحاولات الاحتلال من طرد سكانها ومصادرة أراضيها وهدم منازلهم، وهل مقاومة الاحتلال تقتصر على الاحتجاجات وبيانات الإدانة والشجب وكأن النضال الفلسطيني أُختزل فقط في الوسائل الاحتجاجية القاصرة وغير المنظمة التي لا تعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني الحقيقية في مقاومة الاحتلال ودحره.

على حركتا “فتح ” و”حماس” العمل بجدية على إنهاء حال الانقسام والشرذمة وضياع المشروع الوطني، والتخفيف عن كاهل المواطنين وتعزيز صمود الناس الذين يعيشون كل يوم تفاصيل البؤس والشقاء والخوف والقلق من القادم المجهول.

سيظل الفلسطينيون يعانون العجز وتبريره في مواجهة الاحتلال والدفاع عن القدس، وفي مواجهة همومهم الداخلية المتمثلة بالفقر والبطالة والخوف والقلق، واستجداء فتح المعابر، وسيبقى الحصار مفروضاً على قطاع غزة والمعابر مغلقة، ولن يرفع أي حواجز ولن يتم وضع حد لغول الاستيطان المتعاظم، طالما بقوا على حالهم من الانقسام.

لن يدافع أحد عن الفلسطينيين ولن يتصدى للمشاريع التصفوية في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة إلا هم بأنفسهم ولن ينفعهم تبرير الانقسام، ولن يفيدهم صرخات الاستجداء بالأشقاء العرب بالدفاع عن القدس، وكسر الحصار، ولا التقارير الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة فحالهم وحال القدس تتحدث عن ما يجري.

انشر عبر