شريط الأخبار

مجهولون يهددون بإزالة "إسرائيل" تدريجياً

10:20 - 10 حزيران / فبراير 2012

غزة - فلسطين اليوم

نشرت مجموعة المقتحمين (هاكرز) التي تطلق على نفسها لقب "مجهول" تهديدا موجها للحكومة "الإسرائيلية" بمحو "إسرائيل" بشكل منهجي عن شبكة الإنترنت.

وأكدت المجموعة، في شريط قامت بنشره، أن "إسرائيل" ارتكبت جرائم حرب ضد الإنسانية، كما وجهت انتقادات حادة لسياسة "إسرائيل" تجاه الشعب الفلسطيني وغيره.

وجاء في الشريط أن إسرائيل كسبت تعاطف كثيرين عن طريق الاحتيال الإعلامي والرشوة السياسية، وأن ادعاءاتها بالديمقراطية هي أبعد ما يكون عن الحقيقة.

كما جاء أن "الهدف الوحيد لإسرائيل هو تحسين ظروف حياة قلائل بينما تدوس على حريات كثيرين.. ضيق الأفق الصهيوني اقتلع وهجر كثيرين، وفي حين يبكي العالم، تضحكون أنتم وتخططون للهجوم القادم". بحسب الشريط.

وفيما يرجح بأنه إشارة إلى إمكانية شن هجوم "إسرائيلي" على إيران، تضمن الشريط أيضا اتهاما لإسرائيل بأنها تستعجل كارثة نووية. وأضافت المجموعة "لن نسمح لكم بمهاجمة دولة سيادية استنادا إلى حملة من الأكاذيب".

وهددت "مجهول" بشن هجوم على إسرائيل على ثلاثة مراحل، بحيث يفترض أن تبدأ الأولى الآن، وهي "إزالة إسرائيل من شبكة الإنترنت".

تجدر الإشارة إلى أن "مجهول" كانت قد هددت في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بشن هجوم على إسرائيل ردا على اعتراض سفن "أمواج الحرية" التي كانت متوجهة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وفي حينه أفادت تقارير إسرائيلية أنه لم يكن الواضح ما إذا كانت هناك علاقة بين التهديد وبين اختفاء مواقع الجيش والموساد والشاباك والموقع الرسمي للوزارات عن الشبكة لعدة ساعات.

يذكر أن "مجهول" تمكنت في السابق من إحداث شلل مؤقت لمواقع هيئات كثيرة، بينها شركات الاعتماد التي رفضت تحويل التبرعات إلى موقع "ويكيليكس. كما أعلنت المجموعة قبل عدة شهور أن بحوزتها الشيفرة الخاصة بـ"ستوكسنت" التي نشرت على الشبكة.

وقامت مجموعة "مجهول"، الأسبوع الماضي بنشر محادثة على الانترنت مدتها 15 دقيقة لمحققين من "أف بي آي" و"سكوتلاند يارد".

ونشرت المحادثة على "تويتر"، وكتبت "مجهول" أن "أف بي آي سيكون معنيا بمعرفة كيف تمكنت المجموعة من التنصت بشكل متواصل على اتصالاته الداخلية لفترة معينة".

كما جاء أن عملية التنصت جاءت في إطار "المس بمنظمات فرض القانون في كافة أنحاء العالم". وفي هذا الإطار تم اقتحام شركة الـ"ستراتفور"، وحصلت المجموعة على معلومات كبيرة، إضافة إلى أرقام بطاقات الائتمان لموظفيها.

من جهتها أكدت الأجهزة، "أف بي آي" و "سكوتلاند يارد"، حصول عملية التنصت، وتقوم بالتحقيق في القضية.

وعلى صلة، أكدت شركة الاتصالات الفلسطينية أن هجمات القراصنة والتي بدأت منذ يومين على شبكة الإنترنت الخاصة بالشركة لا زالت مستمرة، وذلك في محاولات متواصلة لاختراق الشبكة الفلسطينية حيث تتباين شدتها من وقت لآخر.

وأكدت الشركة الفلسطينية في ذات الوقت أن طواقمها الفنية قامت بالتصدي للهجمات منذ اللحظة الأولى، ولا زالت تقوم حاليا بالتصدي لتلك الهجمات المتباينة لردعها ومنعها من اختراق الشبكة بالرغم من كثافتها وتكرارها، الأمرالذي أدى إلى حدوث تقطعات أو بطء في خدمة الإنترنت لدى مشتركيها في فلسطين وعلى فترات متفاوتة.

انشر عبر