شريط الأخبار

الرشق: "إعلان الدوحة" اختراق في ملف المصالحة

08:43 - 08 تموز / فبراير 2012

عزت الرشق
عزت الرشق

وكالات - فلسطين اليوم

نفى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق وجود خلافات بين قيادات الحركة حول إعلان الدوحة الذي منح رئاسة الحكومة الفلسطينية المؤقتة للرئيس محمود عباس، وأكد أن ذلك مثل مخرجًا مناسبًا للمأزق الذي آلت إليه المصالحة منذ توقيعها في القاهرة في أيار (مايو) الماضي، و اعتبر أن الجهد القطري داعم ومكمل للجهد المصري وليس بديلا عنه.

وثمن الرشق في تصريحات لوكالة "قدس برس" مجددًا إعلان الدوحة الذي تم التوقيع عليه من طرف رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" خالد مشعل ورئيس السلطة محمود عباس برعاية من أمير قطر، ووصفه بأنه "اختراق حقيقي في مسار المصالحة الفلسطينية".

 وقال: "لقد وقعنا اتفاق المصالحة مع حركة فتح في القاهرة منذ أيار (مايو) من العام الماضي، إلا أن وتيرة المضي في الملفات المختلفة للمصالحة ظلت أقل من طموح شعبنا، وذلك بسبب وجود عقبة حقيقية أمام تشكيل الحكومة وهي عدم القدرة على التوافق على رئيس الوزراء، إذ أنه لا مصالحة ولا انتخابات في ظل وجود حكومتين، من هنا فإن إعلان الدوحة مثل اختراقًا حقيقيًا في مسار المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

وأضاف: "في الوقت الذي كان فيه محمود عباس يصر على سلام فياض؛ فإن حماس رفضت ذلك بشكل قاطع، وظلت الأمور على حالها دون تحقيق أي اختراق يذكر، من هنا تأتي أهمية إعلان الدوحة، الذي تم فيه تجاوز هذه العقبة، حيث قدمت حماس مرونة إضافية من أجل المصلحة الوطنية ومن أجل شعبنا الفلسطيني".

وأكد الرشق أن الحكومة المقبلة ستكون مهمتها الاشراف على الانتخابات التشريعية والرئاسية ومعالجة آثار الانقسام.

من جهة ثانية؛ نفى الرشق أن يكون هناك خلاف في حركة "حماس" حول إعلان الدوحة، وأكد أن هذه الخطوة تحظى بتأييد قيادات وأبناء الحركة في الداخل والخارج.

وقلل من أهمية وجود بعض الاعتراضات سواء داخل الحركة أو خارجها، قائلاً: "نحن حركة كبيرة وديمقراطية قد تتعدد الآراء داخلها لكن قرارها في النهاية واحد".

من جانب آخر؛ نفى الرشق ما لمحت إليه بعض وسائل الإعلام من أن الحركة سوف تدرس إعلان الدوحة، وقال: "إن إعلان الدوحة هو للتطبيق وهو إعلان ناجز ومتفق عليه، ووجود بعض الملاحظات لدى البعض هنا وهناك لا يغير من ذلك شيئا".

واعتبر الرشق أن كلام البعض بأن تكليف عباس رئاسة الحكومة مخالف للقانون الأساسي "كلام ليس في محله، وهذه حجج واهية، ولا مخالفة للقانون الأساسي .. وحتى لو وجدت مثل هذه الخالفة، فنحن متفقون أن المصالحة الوطنية ومصلحة شعبنا هي الأساس".

على صعيد آخر؛ أكد الرشق أن إعلان الدوحة ليس بديلا عن الدور المصري، وقال: "إننا كشعب فلسطيني نرحب بأي جهد عربي داعم لشعبنا الفلسطيني ومساعد لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وتكريس المصالحة. ونحن نعتبر الجهد القطري في الدوحة مساندا وداعما ومكملا للدور المصري وليس بديلا عنه".

انشر عبر