شريط الأخبار

إصابة عشرات المواطنين بالغاز السام إثر قمع الاحتلال لمسيرات الضفة

03:44 - 03 تموز / فبراير 2012

الضفة الغربية - فلسطين اليوم

أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين ومتضامنين أجانب أثناء مشاركتهم في المسيرات السلمية الأسبوعية التي تنظم في مدن وقرى الضفة الغربية تنديداً بجدار الضم العنصري والتوسع الاستيطاني على أراضيهم.

ففي مسيرة المعصرة الأسبوعية أصيب عدد من المتظاهرين بحالات الاختناق بالغاز، اثر قمع قوات الاحتلال للمسيرة.

حيث منعت قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة التي انطلقت تضامنا مع الأسرى ونواب المجلس التشريعي، من الوصول إلى مكان إقامة جدار الضم، مستخدمة القنابل الغازية، ما أوقع  عددا من الإصابات بالاختناق والإغماء عولجت ميدانيا.

فيما أصيب العشرات بحالات اختناق بالغاز السام في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية بينهم نساء وأطفال حينما قمعت قوات الاحتلال مسيرتهم المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ سنوات.

وكانت المسيرة التي نظمت تحت شعار"نصرة الأسرى" قد انطلقت بعد صلاة الجمعة المئات من المواطنين والمتضامنين الأجانب ونشطاء السلام الإسرائيليين.

وقد تعاملت قوات الاحتلال بقسوة مع المسيرة وأطلقت المئات من قنابل الغاز السام الذي سقط منها في المنازل السكنية الأمر الذي أدى إلى إصابة أطفال ونساء عالجتها طواقم الهلال الأحمر ميدانيا.

وكانت قوات الاحتلال قد تقدمت باتجاه حارات القرية باليات عسكرية في سياق قمعها للمسيرة تحت غطاء كثيف من قنابل الغاز والصوت التي أطلقتها باتجاه المشاركين في المسيرة بشكل مباشر.

فيما انتشر الشبان في الأراضي الزراعية واندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال استمرت لعدة ساعات, وبعد انتهاء المسيرة أقامت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على مدخل القرية وقامت بتفتيش السيارات بشكل استفزازي كردة فعل على استمرارية المسيرة

بينما في مسيرة المعصرة فقد أصيب العشرات من المتظاهرين بحالات الاختناق الشديد جراء إطلاق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيلة للدموع عليهم في المسيرة الأسبوعية لمقاومه الجدار والاستيطان في القرية ووصفت حالتهم بالمتوسطة والخفيفة.

وفي بلعين فقد أصيب العشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع خلال مشاركتهم في المسيرة الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري تضامنا مع الأسير الشيخ عدنان خضر.

حيث أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، ورشهم بالمياه العادمة الممزوجة بالمواد الكيماوية ، باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة " محمية أبو ليمون" بالقرب من جدار الفصل العنصري الجديد ، مما أدى إلى إصابة العشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد.

بينما في مسيرة نعلين الأسبوعية شارك العشرات من المتضامنين الدوليين ونشطاء السلام الإسرائيليين إلى جانب أهالي نعلين في المسيرة الأسبوعية المنددة للجدار والاستيطان.

وقد هتف المشاركون في المسيرة شعارات تأييد للأسرى وحقهم في الحرية وخاصة الأسير خضر عدنان، وشعارات تندد بالجدار والاستيطان.

وما أن وصل المتظاهرون منطقة الجدار قابلهم جنود الاحتلال بوابل من الغاز الخانق والرصاص المغلف بالمطاط.

انشر عبر