شريط الأخبار

في مصر: حمام دم في ملعب كرة القدم -معاريف

01:08 - 02 تشرين أول / فبراير 2012

بقلم: عميت كوهين

(المضمون: عدم الاستقرار في مصر اكتسى بالامس بابعاد مثيرة للقلق إثر حمام الدم الذي نجم عن مباراة كرة القدم بين الاهلي والمصري في بورسعيد-المصدر).

        لعبة كرة قدم في مصر تتحول الى حمام دم. أكثر من سبعين شخصا قتلوا ومئات الجرحى والمصابين بعد اقتحام جمهور المشاهدين للملعب مع صفارة الانهاء حيث اخذوا يهاجمون لاعبي الفريق الخصم. قوات الامن تدخلت الا ان العنف تصاعد فقط. "غرفة الملابس الخاصة بنا تحولت الى غرفة للموتى"، قال احد اعضاء الطاقم الذين تعرضوا للهجوم.

        هذه كانت لعبة اخرى في اطار الدوري السابع عشر لفرق الدرجة الاولى المصري. فريق الاهلي القاهري وصل الى الملعب في بور سعيد حتى يلعب في مباراة في مواجهة فريق المصري. مع انتهاء الشوط الثاني كان فريق المصري هو الغالب. المصري تغلب على فريق الاهلي القاهري المعروف الا ان الانصار في بورسعيد لم يكتفوا بهذا الانتصار بل وشنوا هجوما على فريق الاهلي. وبعد ان لم يتمكنوا من اصابة لاعبي فريق الاهلي.

        على حد قول أنصار فريق المصري سبب الهجوم كان لافتة كبيرة رفعها الاهلويون كتب عليها: "ليس هناك رجال في بورسعيد". لذلك ما ان سمع الجمهور صفارة الحكم تنذر بالانتهاء حتى اقتحموا الملعب دفاعا عن كرامتهم المهدورة.

        عندما ادرك انصار المصري ان الاهلويين قد خرجوا من المكان ولم يتمكنوا من الوصول اليهم بدأوا بالتصادم مع رجال الشرطة الذين تدفقوا للملعب. سبعون شخصا على الاقل قتلوا في هذه المصادمات واصيب المئات. جهات مصرية قدرت بالامس ان عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب اصابات بليغة عند بعض الجرحى.

        في وقت لاحق دخل الجيش هو الاخر للصورة بعد أن التقى محافظ بورسعيد مع قائد الجيش الثالث وتداول معه في الوضع. إثر اللقاء تقرر انتشار الجيش في الميادين وفي احياء بورسعيد حتى يمنع انتشار العنف.

        اللاعبون فروا الى غرفة الملابس مع بعض الانصار الجرحى وحوصروا هناك. حراس الملعب المعززين بقوات الامن المركزي حاولوا ابعاد المشاغبين دفاعا عن الغرفة التي يختبىء فيها الاهلويون.

        "غرفة الملابس الخاصة بالفريق تحولت الى غرفة للموتى"، قال احمد ناجي مدرب حراس مرمى الاهلي. "هناك حالات موت بين انصار الفريق وآخرون مصابون بدرجات متفاوتة. بعضهم مصاب بالكسور أو الجروح البليغة وهم يتلقون علاجا من طبيب الفريق. ما حدث هنا ليس انسانيا". مع ذلك وفقا لما يظهر لم يصب اللاعبون او افراد الطاقم.

        إثر هذا الحدث العنيف الصعب أمر الجنرال حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الاعلى بارسال مروحيتين عسكريتين الى بورسعيد لاخلاء لاعبي الاهلي والجرحى. انصار الفريق اخرجوا خارج بورسعيد في سيارات قوات الامن المصرية. اما مجلس الشعب المصري فسيعقد بدوره اليوم نقاشا طارئا إثر هذه الاحداث الصعبة.

        إثر ما حدث صرح فريق الاهلي بانه يعلق مشاركته في الدوري احتجاجا على العنف الممارس ضده. "لن نواصل اللعب في الدوري الى أن تتم معاقبة كل المسؤولين عن هذه الاحداث"، قال هداف المجموعة عماد متعب. أيضا محمد ابو تركية نجم الاهلي قال هو الاخر بانه لا ينوي مواصلة اللعب في هذه الاجواء. "الحراسة في الملعب لم تؤدي دورها"، قال ابو تركية. "يتوجب معالجة هذه القضية بصورة حاسمة".

        في المقابل صرح رئيس اتحاد كرة القدم سمير زاهر بانه يؤجل مباريات الدوري الى اشعار آخر واضاف بانه يتم تدارس امكانية الغاء هذا الموسم كله. "الوضع صعب جدا، لذلك نستعد لالغاء الدوري"، قال زاهر.

انشر عبر