شريط الأخبار

أسرى الجهاد في سجن مجدو يخوضون إضراباً تضامنياً مع الشيخ خضر عدنان

02:12 - 01 حزيران / فبراير 2012

الاسير القيادي خضر عدنان
الاسير القيادي خضر عدنان

فلسطين اليوم - غزة

أكد أسرى الجهاد الإسلامي في سجن مجدو لـ "مهجة القدس" اليوم, أنهم يتضامنون مع الشيخ الأسير خضر عدنان ليس بالكلام ولا بالشعارات, وإنما بالأمعاء الخاوية احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بدون توجيه أي اتهام له, مشددين على مطلبه العادل ألا وهو وقف سياسة الاعتقال الإداري التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني بدون أي اتهام أو مبرر قانوني.

جاء ذلك, عبر رسالة سُربت من سجن مجدو ووصلت "مهجة القدس", أكد فيها أسرى الجهاد الإسلامي دخول عدد منهم في إضراب مفتوح عن الطعام تضامناً مع الشيخ خضر عدنان لليوم السابع على التوالي منذ يوم الخميس الماضي, وذكروا في رسالتهم, أن الأسرى الذين دخلوا في الإضراب هم: من قسم (8) الأسير إيهاب سعيد العحمي, وإبراهيم علي دعمة, ومن قسم (5) نبيل جمعة مغير, وفاروق محمد موسى, ومن قسم (4) عبد الله عارضة, وعاصف محمود أبو الرب, والشيخ طارق حسين قعدان, وأيمن علي اطبيش.

وقال الأسرى في رسالتهم, إن إدارة السجن قامت بتهديد الأمير العام لأسرى الجهاد في سجن مجدو الأسير حمزة سام قعقور وبقمع الهيئة الإدارية إن لم يتوقف هذا الإضراب, وأكدوا رفضهم لتهديدات الإدارة ما لم يتم إنهاء معاناة الأسير عدنان وإطلاق سراحه لأنه لم يوجه له أي إتهام. وأن خطوتهم لن تتوقف بل مستمرة حتى تحقيق الشيخ خضر مطالبه العادلة.

وشدد أسرى الجهاد في رسالتهم, على ضرورة تفعيل دور الإعلام بشكل أكبر وتسليط الضوء على قضية الاعتقال الإداري التعسفي التي واجهت وتواجه الشعب الفلسطيني من قِبَل (إسرائيل). خاصةً وأن هذه هي الدفعة الأولى التي دخلت في الإضراب وأن الأوضاع ستتصاعد لم يتم إطلاق سراح الأسير عدنان وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

من ناحيتها, دعت مؤسسة مهجة القدس المؤسسات الدولية والإنسانية والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع لها لتحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية للتدخل الفوري والعاجل لدى الاحتلال الإسرائيلي للعمل على إطلاق سراح الأسير عدنان وإنقاذ حياته خاصةً وأنه لم توجه له أي تهمة, ووقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفي.

انشر عبر