شريط الأخبار

"مهجة القدس" تحمل الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن حياة الأسير خضر عدنان

04:20 - 31 تشرين أول / يناير 2012

شعار مهجة القدس التي تعنى بالاسرى
شعار مهجة القدس التي تعنى بالاسرى

فلسطين اليوم - غزة

حملت مؤسسة الأسرى "مهجة القدس" اليوم, الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن حياة الأسير الشيخ خضر عدنان بعدما بات وضعه الصحي في مرحلة خطرة إثر إعلانه عن إضرابه عن الماء احتجاجاً على منعه من لقاء محاميه.

وكان الأسير عدنان قد رفض تناول الطعام رداً على الإهانات والمس بكرامته والتنكيل والتعذيب الذي تعرض له من قِبَل محققي جهاز المخابرات الإسرائيلي منذ اعتقاله يوم السابع عشر من ديسمبر الماضي ودخل في إضراباً مفتوحاً عن الطعام والذي ما زال متواصلاً لليوم الخامس والأربعين معتمداً فقط على الماء, احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بدون توجيه أي إتهام له. وهدفه الأساسي وهو يخوض بمفرده معركة الأمعاء الخاوية وقف سياسة الاعتقال الإداري التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني بدون أي إتهام.

من جانبها أكدت مهجة القدس على تحميل الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن حياة الأسير الشيخ خضر عدنان.

ودعت المؤسسات الإنسانية الدولية وخاصة الصليب الأحمر للتدخل الفوري والعاجل لدى الاحتلال الإسرائيلي للعمل على إطلاق سراحه وإنقاذ حياته خاصةً وأنه لم توجه له أي تهمة.

وفي سياق متصل؛ نظمت مؤسسة مهجة القدس صباح اليوم الثلاثاء, سباقاً للضاحية في مدينة غزة بمشاركة ما يزيد عن مئة شاب مرتدين "فانيلات" كتب عليها "تضامناً مع الشيخ خضر عدنان ضد الاعتقال الإداري", بدأ من أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومَرَّ من أهم شارعين في المدينة وهما شارع عمر المختار والثلاثيني وانتهى رجوعاً إلى مقر الصليب.

بدوره؛ أكد الناطق الإعلامي بإسم مؤسسة الأسرى "مهجة القدس" الأسير المحرر ياسر صالح, أن الهدف من هذه الفعالية هي إيصال رسالة للشارع الفلسطيني بأهمية خطوة الأسير خضر عدنان في إضرابه عن الطعام من أجل إسقاط سياسة الاعتقال الإداري التعسفي الذي يلاحق أبناء شعبنا بدون أي مبرر قانوني أو أي إتهام, فقط بوجود ما يسمى بالملف السري لدى جهاز المخابرات الإسرائيلي والذي لا يسمح للأسير ولا لمحاميه بالإطلاع عليه فقط النيابة العسكرية والقضاء الإسرائيلي والذي يتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان.

انشر عبر