شريط الأخبار

القنبلة غير التقليدية لاتفي بالغرض

أمريكا: القنابل التي بحوزتنا غير قادرة على تدمير المفاعلات النووية الإيرانية

08:56 - 28 تموز / يناير 2012

طائرة الشبح
طائرة الشبح "بي 2" الحاملة للقنابل الثقيلة

وكالات - فلسطين اليوم

كتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن وزارة الدفاع الأمريكية أن أضخم القنابل المدمرة للتحصينات الموجودة لدى الجيش الأمريكي غير قادرة على تدمير المنشآت النووية الإيرانية المحصنة. وبحسب مسؤولين في البنتاغون فقد توصلوا إلى نتيجة مفادها أن القنبلة غير التقليدية، والتي تزن 14 طنا، لا تكفي لهذا الغرض ويجب تطويرها.

ونقلت الصحيفة أن المخاوف الأساسية ناجمة من مفاعل تخصيب اليورانيوم "بوردو" الذي أقيم في باطن أحد الجبال بالقرب من مدينة قم الإيرانية، والذي يحوي نماذج حديثة من أجهزة الطرد المركزية.

ونقلت عن مسؤول في البنتاغون قوله إن الإمكانية الوحيدة لتدمير المفاعل حاليا هي باستخدام "السلاح النووي التكتيكي". وقال "في اللحظة التي يبدأ فيها العمل في داخل الجبل، فهناك حاجة لشيء قادر على تدمير الجبل".

وفي مقابلة مع الصحيفة، أقر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا بأنه من الصعب تدمير المنشآت الإيرانية المحصينة بواسطة هذه القنابل. وأضاف أن القنابل الحالية بحاجة إلى أعمال تطوير، وأن الولايات المتحدة تعمل على ذلك، مشيرا إلى أنه على ثقة من أن "القنبلة ستكون جاهزة لهذا التحدي".

وتابع أن تطوير القنبلة ليس بهدف إرسالة رسالة إلى دولة واحدة بشكل خاص، وإنما بسبب الحاجة لأن تكون هذه القدرات العسكرية موجودة في مخازن الجيش. وبحسبه فإن القنبلة الحالية الثقيلة قادرة على إيقاع أضرار شديدة للمفاعلات النووية الإيرانية المقامة تحت الأرض ولكنها لا تكفي لتدميرها بشكل تام.

يذكر في هذا السياق أن البنتاغون طلب من الكونغرس، الأسبوع الحالي، المصادقة على مبلغ بقيمة 82 مليون دولار لتمويل تطوير القنبلة بحيث يتصبح قادرة على الوصول إلى عمق أكبر في الأرض وتدمير الأهداف تحتها. علما أن بحوزة الولايات المتحدة اليوم نحو 20 قنبلة من هذا النوع وصلت تكلفتها إلى 330 مليون دولار. 

انشر عبر