شريط الأخبار

مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية يزور حزب الحرية والعدالة

10:27 - 26 تشرين أول / يناير 2012

القاهرة - فلسطين اليوم

استقبل الدكتور عصام الحداد، مسئول لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين اليوم الخميس، مايكل بوزنر، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشئون الديمقراطية وحقوق الإنسان، والوفد المرافق له والذى يزور القاهرة حاليا.

جرى خلال اللقاء نقاش حول رؤية حزب الحرية والعدالة الذى يعد الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين حول المشهد السياسي المصري في ظل المرحلة الانتقالية وسبل دعم العلاقات المصرية الأمريكية، حيث رحب الحداد بالمسئول الأمريكي، مؤكدا أهمية عقد مثل هذه اللقاءات في دعم التوصل لصيغة تفاهم مشترك بين الجانبين.

وذكر بيان صدر مساء اليوم عن حزب الحرية والعدالة أن الحداد استعرض مع المسئول الأمريكي ملامح المرحلة الانتقالية التي ستشهد بعد أيام إجراء انتخابات مجلس الشورى التي ستنطلق في التاسع والعشرين من يناير الجاري وتشكيل الجمعية التأسيسية للدستور وإجراء الانتخابات الرئاسية.

وأشار الحداد إلى أن هناك توافقا على نقاط أساسية في الدستور القادم أبرزها حقوق المواطنة والحريات العامة والحقوق المدنية، بينما هناك حاجة إلى إجراء بعض التعديلات في الباب الخامس المتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية، ونظام الحكم في مصر، ووضع القوات المسلحة.

وعن رؤية حزب الحرية والعدالة لمنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان، أكد الحداد أهمية دور مثل هذه المنظمات في دعم الحريات العامة وحقوق الانسان ومراقبة الأداء الحكومي، غير أنه شدد على ضرورة وضع قوانين محددة تحدد عمل مثل هذه المنظمات بأسس ومعايير واضحة وأن تكون تحت رقابة قانونية من الجهات المختصة.

وأضاف أن ثورة يناير قامت علي ثلاثة أسس رئيسية وهي الحرية والعدالة والكرامة، مشيرا إلى ضرورة أن يتكاتف الجميع في دعم هذه القيم الثلاث حتي تحقق الثورة ما قامت من أجله.

وعن دور المرأة في المجتمع، أشار الحداد إلي تقدير حزب الحرية والعدالة الكامل لدور المرأة في المجتمع وان تحظي بكامل حقوقها، مشيرا إلى أن تمثيل المرأة في البرلمان لايزال ضعيفا.

من ناحيته، تقدم المسئول الأمريكى بالتهنئة لحزب الحرية والعدالة على النتائج التى حصل عليها الحزب في انتخابات مجلس الشعب التى جرت خلال الفترة الماضية، مؤكدا أن الحكومات وحدها لا تستطيع عمل كل شىء من الخدمات العامة والتعليم والصحة وغيرها، لذلك يتعين تفعيل دور المؤسسات الأهلية غير الحكومية في موضوعات الخدمات الأهلية لأن هذا هو دورها فى الأساس.

انشر عبر