شريط الأخبار

يدخل يومه الاربعين

خلال مهرجان تضامني مع "عدنان" ..القيادي حبيب: آن الأوان لانتفاضة

11:50 - 26 تشرين أول / يناير 2012

القيادي خضر حبيب في مهرجان التضامن مع الشيخ عدنان و د.دويك
القيادي خضر حبيب في مهرجان التضامن مع الشيخ عدنان و د.دويك

غزة - فلسطين اليوم

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب اليوم الخميس، آن الأوان للشعب الفلسطيني أن ينتفض انتفاضة ثالثة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي, مطالباً بركل السلطة بالأقدام كونها أصبحت ذات مشروع كارثي للشعب الفلسطيني وقضيته.

جاء ذلك خلال مهرجان تضامني نظمته حركته للتضامن مع الشيخ القائد خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم الأربعين على التوالي وللتضامن مع رئيس المجلس التشريعي الدكتور عزيز دويك والنواب المختطفين والأسرى الأبطال أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة.

وقال حبيب :"آن الأوان للشعب الفلسطيني أن ينبذ الخلافات والانقسام المقيت وأن يركل المفاوضات العقيمة العبثية التي تجريها السلطة مع الكيان الغاصب والذي يتخذها كغطاء لممارسة جرائمه بحق الأسرى والمقدسات الإسلامية والأراضي الفلسطينية.

لا قيمة للسلطة

وطالب حبيب بركل السلطة بالاقدام لأنها وعلى لسان الرأس الأكبر فيها أصبحت غير ذات قيمة وبلا سيادة, متسائلاً , لماذا نتمسك بهذه السلطة التي هي مشروع كارثي على شعبنا فقد آن الأوان لركل هذه السلطة وأن نعلنها ثورة شعبية على المحتل الصهيوني, مضيفاً, بعد أن نتحرر من الاحتلال الصهيوني نقيم نظامنا السياسي وفق مما تمليه علينا إرادتنا ومصالحنا.

وتابع قوله, آن الأوان لنصطف خلف المقاومة والجهاد دفاعاً عن أسرانا الذين يواجهون بأمعائهم الخاوية الاحتلال الإسرائيلي بكل غطرسته وجنونه وعنجهيته.

أسطورة تاريخية

وأكد القيادي في الجهاد, أن استمرار القيادي الأسير خضر عدنان في إضرابه عن الطعام لليوم الأربعين يشكل نموذجاً وأسطورة تاريخية في مواجهة العنجهية الإسرائيلية.

الاحتلال يسعي لإرباك ساحتنا

وشدد حبيب, على أن الاحتلال باعتقال القيادي خضر عدنان والدكتور عزيز دويك يحاول أرباك الساحة الفلسطينية ووضع العصا في الدواليب, مؤكداً, بأن إسرائيل وجهت لطمة في وجه السلطة الفلسطينية برئاسة أبو مازن وإلى المصالحة وجهود الأخوة المصريين لأن الاحتلال يريد إبقاء الانقسام ويريد أن نستمر في انقسامنا ومناكفاتنا والتباعد عن بعضنا البعض.

وأشار, إلى أن الاحتلال لا يريد خير لشعبنا الفلسطيني ولا يريد الاعتراف به وبحقوقه المشروعة في فلسطين.

وحي القيادي حبيب أهالي الأسرى وقيادة حركة حماس ولجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومؤسسة مهجة القدس للأسرى والشهداء ومؤسسة واعد للأسرى لتضامنهم اليوم مع الجزء الأغلى على قلوبنا أسرانا البواسل.

ضرب لنا أرواع الأمثلة

من جانبه حي القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان, الروح العالية التي يتمتع بها الشيخ القائد خضر عدنان واستمراره في إضرابه لليوم الأربعين, قائلاً إن عدنان ضرب لنا أروع الأمثلة في الصبر والصمود فصبره لا يلين ولا ينثني.

وقال رضوان خلال المهرجان التضامني, إن القيادي عدنان يقول لنا :"إن الإجراءات الصهيونية لن تثنيني في مواجهة السجان فأنا انتصرت بعزيمتي وصبري ومقاومتي لهذا السجان وأنني مستعد كي أقدم روحي من أجل فلسطين وأسرانا الأبطال.

وحمل رضوان الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن حياة القيادي خضر عدنان وحياة الدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي, قائلاً, إن الاعتقال والسجن والاستهداف والاغتيال والحصار والاستيطان لن يكسر شوكة شعبنا وإرادة أسرانا الأبطال.

وقال :"رغم ما يمارسه الاحتلال سنستمر في الحفاظ على ثوابتنا المقاومة, لافتاً, إلى أن أسرانا لن يقدموا أي أثمان سياسية مقابل فك اعتقالهم, داعياً إلى مزيد من فعاليات التضامن مع الأسرى الأبطال.

الرد يجب أن يكون بتفعيل المجلس التشريعي

ووجه القيادي في حماس رسالة إلى أبناء حركة فتح, قائلاً :"الرد الأمثل على ما يقوم به الاحتلال من اعتقال النواب يكون بتفعيل المجلس التشريعي كما تم الاتفاق عليه اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة.

وأضاف, علينا أن نطبق المصالحة على أرض الواقع لمجابهة الاحتلال الصهيوني.

كما ووجه رضوان رسالة للشعوب العربية التي ثارت في البلاد العربية قائلاً :"على الشعوب العربية التي ثارت على الطغيان أن تخرج في مسيرات مليونية غداً الجمعة تضامناً مع الشعب الفلسطيني.

انشر عبر