شريط الأخبار

الأسير خضر عدنان يشكر كل من وقف إلى جانبه وحماس تتضامن معه

11:40 - 25 تموز / يناير 2012

خضر عدنان
خضر عدنان

اليوم - فلسطين اليوم

وجه الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان عبر رسالة خاصة وصلت "مؤسسة مهجة القدس" أمس, شكره إلى كل من وقف إلى جانبه وإلى جانب ذويه وذوي الأسرى في محنته المتواصلة منذ اعتقاله يوم السابع عشر من ديسمبر 2011 .

ومازال الأسير عدنان يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام بعد الإساءة التي تعرض لها أثناء التحقيق معه منذ ذاك التاريخ ويعتمد فقط على الماء في إضرابه, ويرفض أن يخضع للفحص الطبي كخطوة تصعيدية من جانبه, مؤكداً أنه مستمر في إضرابه حتى الإفراج عنه.

وجاء في رسالته: " أشكر كل من دعا في ظهر الغيب أو اتصل أو زار الأهل أو اعتصم وكل المؤسسات الحقوقية والإنسانية وأخص بالذكر مركز الأمل ونادي الأسير ومهجة القدس ومؤسسة الضمير لرعاية المعتقلين ومؤسسة التضامن الدولي إدارةً ومحامين وعاملين على وقوفهم بجانبي والاطمئنان على وضعي الصحي".

وأضاف, أوجه شكري للإعلام الحر بعامليه ومؤسساته وإلى جهود المجهولين أصحاب الكلمة المكتوبة والمسموعة والمرئية وأصحاب المساندة الإلكترونية.

وأشار إلى أن مساندتهم بدأ بلمسها من التحقيق معه في مركز تحقيق الجلمة, والتي أغاظت المحققين الذين قالوا له: "تمنينا هذه اللحظة التي نراك فيها مكبلاً على كرسي التحقيق".

من جانبها، انتقدت مؤسسة مهجة القدس، بشدة تغافل المؤسسات الدولية وفي مقدمتها "الصليب الأحمر" عمّا يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال عموماً وصمتها الواضح إزاء الإضراب الذي يخوضه الشيخ خضر عدنان خصوصاً, داعيةً إلى ضرورة أن تقوم بمسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية وأن تقوم بزيارته وتطلع على وضعه الصحي.

حماس تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياته

ومن جانبها أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس , اليوم الأربعاء تضامنها من الشيخ الأسير خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في إضرابه المستمر منذ 38 يوماً, مدينةً ما يتعرض له الشيخ من تعذيب وحشي وعزل انفرادي في سجون الاحتلال الصهيوني.

وحملت الحركة الاحتلال في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه المسؤولية الكاملة عن سلامة وصحة الشيخ عدنان وجميع الأسرى الفلسطينيين, مستنكراً الإجراءات غير القانونية, مجدداً تأكيده الوقوف مع المجاهد والقيادي خضر عدنان في إضرابه وتحدّيه للسجَّان الصهيوني.

ودعت حماس المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى ضرورة التحرّك العاجل لحماية أسرانا البواسل من اعتداءات الاحتلال.

انشر عبر