شريط الأخبار

مقارنة مع الأسبوع الماضي

"التوت الأرضي" الغزي يزدهر في الأسواق الأوروبية

08:44 - 23 حزيران / يناير 2012

غزة - فلسطين اليوم

شهدت أسعار منتجات قطاع غزة من المحاصيل التصديرية في السوق الأوروبية تحسناً، خلال اليومين الماضيين، مقارنة مع ما شهدته خلال الأسبوع الماضي من انخفاض في أسعار هذه المنتجات، خاصة التوت الأرضي "الفراولة" التي تم تصدير نحو 430 طنا منها منذ بدء موسم التصدير في نهاية تشرين الثاني الماضي.

وتمكنت شركة المحاصيل الفلسطينية "هارفست" من تصدير نسبة كبيرة من المنتج المذكور للأسواق الأوروبية، إضافة إلى انفرادها بتصدير الأصناف الأخرى من هذه المحاصيل كالبندورة الكرزية والفلفل حلو المذاق.

وأكدت هارفست في بيان أصدرته مؤخرا أنه بالرغم من الأزمة المالية التي تعاني منها بعض الأسواق الأوروبية، إلا أن أسعار منتجات المحاصيل التصديرية كانت إلى حد ما ملائمة باستثناء الانخفاض الذي طرأ على هذه الأسعار خلال الأسبوع الماضي ليعود مجدداً مع مطلع الأسبوع الحالي إلى التحسن حيث ستستأنف الجمعيات الزراعية التصدير اعتباراً من اليوم بعد أن توقفت لأيام معدودة فقط عملية التصدير بسبب الانخفاض الاستثنائي في الأسعار.

وأشارت هارفست إلى خطة عملها الطموحة لتعزيز شراكتها مع الجمعيات الزراعية في قطاع غزة بما يمكنها من تصدير منتجاتها إلى أسواق الضفة الغربية، وذلك إلى جانب الحفاظ على عملية التصدير إلى الأسواق الخارجية.

ولفتت الشركة إلى مراعاتها وحرصها على تمكين منتجي المحاصيل الزراعية من تحقيق عوائد مجزية، لافتة إلى سياسة التسويق المرنة التي تتبعها الشركة بما يخدم مصلحة المزارعين المنتجين للمحاصيل.

وأشار أحمد الشافعي رئيس جمعية غزة التعاونية في حديث لـ"الأيام" إلى أن الجمعيات الزراعية المصدرة لهذا المنتج ستستأنف اعتباراً من اليوم عملية التصدير بعد التحسن الذي طرأ على الأسعار في السوق الأوروبية متوقعا تصدير شحنة من الفراولة اليوم حمولتها نحو سبعة أطنان.

وبين الشافعي أن أسواق الدول الأوروبية المستوردة للتوت الأرضي من قطاع غزة استوردت منذ بدء الموسم في نهاية شهر تشرين الثاني الماضي وحتى الآن قرابة 430 طناً من الفراولة، موضحا أن الأسعار تباينت خلال هذه الفترة حيث بدأ الموسم بأسعار مجدية وصلت لنحو 22 شيكلاً للكيلوجرام الواحد ثم انخفضت تدريجياً إلى 18 شيكلا ثم 14 وصولا إلى نحو سبعة شواكل خلال الأسبوع الماضي، الأمر الذي دفع بالمصدرين إلى التوقف عن التصدير بضعة أيام حيث عادت الأسعار يوم أول من أمس، إلى التحسن، إذ بلغ سعر الكيلوجرام تسعة شواكل ومن المتوقع ارتفاع السعر، وبالتالي سيعود المزارعون للتصدير مجدداً اعتباراً من اليوم.

وبين الشافعي أن التحسن الذي طرأ على أسعار التوت الأرضي في الأسواق الأوروبية يعود إلى ما أثبته منتجات المحاصيل التصديرية لقطاع غزة من جودة عالية بالمقارنة مع ما استوردته هذه الأسواق من الدول الأخرى المنتجة للمحاصيل ذاتها.

ونوه إلى حالة التباين في أسعار أصناف منتجات المحاصيل التصديرية، مبيناً أن أسعار البندورة الكرزية كانت جيدة ومستقرة خلال فترة التصدير في حين أن أسعار الفلفل حلو المذاق تراجعت بشكل ملموس.

وتوقع الشافعي أن يستمر موسم التصدير إلى ما بعد منتصف الشهر المقبل، مشيدا بهذا السياق بمستوى التعاون القائم بين الجمعيات الزراعية وشركة هارفست أحد أهم الشركات المصدرة لهذه المحاصيل.

وأوضح أن هارفست حرصت على تقديم النصح والإرشاد للمزارعين وإطلاعهم باستمرار على تقلبات الأسعار في السوق الأوروبية.

وكشف الشافعي عن وعود أولية من قبل الجانب الإسرائيلي للسماح بتصدير قرابة 150 طنا من التوت الأرضي إلى أسواق الضفة الغربية، دون أن يتم فعلياً تحديد موعد تسويق هذه الكمية.

بدوره، أشار محمود خليل رئيس مجلس إدارة جمعية بيت لاهيا إلى استقرار أسعار الزهور في السوق الأوروبية، مبينا أنه تم منذ بدء الموسم تصدير قرابة 400 ألف زهرة ومن المتوقع أن يستمر التصدير حتى شهر أيار المقبل

انشر عبر