شريط الأخبار

37 ثانية أدت لإنهاء حكم مبارك في مصر

كتاب جديد للمناوي يكشف عن خفايا الساعات الأخيرة لمبارك

05:14 - 20 تشرين أول / يناير 2012

الرئيس المصري المخلوع مبارك
الرئيس المصري المخلوع مبارك

القاهرة - فلسطين اليوم

اهتمت صحيفة "التايمز" البريطانية بعرض كتاب عبد اللطيف المناوى، رئيس قطاع الأخبار السابق بالتليفزيون المصري "الأيام الأخيرة لمبارك.. 18 يوما" في صدر صفحتها الأولى والذي تناول فيه اللحظات الأخيرة للرئيس السابق حسنى مبارك في القصر الجمهوري قبل تنحيه في 11 فبراير الماضي، وعقب رحيله على متن طائرة هليكوبتر لمدينة شرم الشيخ.

وتناول الكتاب، أن سوزان ثابت دخلت في وصلة بكاء مستمر في الساعات الأخيرة لحكم مبارك، وأنه في خلال 37 ثانية ذهب كل شيء وانتهى عهد مبارك فجأة وللأبد، وقال جيمس هايدر مراسل صحيفة "التايمز" بالقاهرة إن العام الماضي كان بمثابة مذبحة في تاريخ مصر التي يعيش بها حوالي 80 مليون نسمة سئموا جميعا من حكم مبارك وكانت نهايته في قاعة المحكمة.

وقالت الصحيفة البريطانية أن الكتاب الجديد الذي من المقرر أن يصدر الأسبوع المقبل يكشف عن الساعات الأخيرة لمبارك في السلطة ويصف الدراما والفوضى داخل القصر الرئاسي في أوج لحظات الثورة المصرية، كما يكشف الكتاب عن أن سوزان مبارك، انهارت داخل القصر الرئاسي حيث عثر عليها الحراس منبطحة على الأرض في حالة يرثى لها من الحزن وحولها مجموعة من التذكارات الخاصة بحياتها، بينما كان أبنيها علاء وجمال في انتظارها بالمطار.

ويشير المناوي، الذي قالت عنه الصحيفة البريطانية إنه لعب دورًا رئيسيًا في إقناع الرئيس السابق في التنحي وأيضا في صياغة خطبه الأخيرة، إلى أن سيدة مصر الأولى أبقت الحراس في انتظارها لأكثر من ساعة، ويضيف في كتابه أن الحراس التقطوا سوزان من الأرض وساعدوها على التجول بأنحاء المنزل لجمع بعض المتعلقات القليلة الخاصة بها.

ونقل الكتاب بعض العبارات التي ظلت سوزان تصرخ بها بعد انهيارها وقت الرحيل، حيث التفتت للحراس وقالت لهم "هل تعتقد أنهم سيأتون إلى هنا؟ أرجوك لا تدعهم يأتون! لا تدعهم يدمرون القصر أرجوك. ابقوا هنا واحموا القصر".

وكشفت التايمز أنه طوال هذا الوقت كان المناوى ينتظر أوامر لبث الشريط الخاص بإعلان تنحى الرئيس مبارك الذي أذاعه اللواء عمر سليمان، الرئيس السابق للمخابرات ونائب مبارك. وأشار الكتاب قائلا: "على الرغم أن أحدا لم يكن يعرف بهذا الأمر وقتها، فإن البلد كلها كانت في انتظار سوزان مبارك التي كانت تتفجر في البكاء داخل قصرها الخالي".

واستند الكتاب إلى مصدر رفيع ومقرب من مبارك وكان شاهدًا على الأحداث في القصر الجمهوري بالإضافة للأحداث المأساوية في مصر خلال أيام الثورة، حيث كشف ما حدث في الساعات الأخيرة من حكم مبارك الذي استمر 30 عامًا وكذلك الأشهر التالية في حياته عقب التنحي بعد وضعه في غرفة صغيرة بالمجمع الطبي للقوات المسلحة المصرية، وقال إن سوزان ثابت وقفت بجانب زوجها وهى غارقة في البكاء والعالم ينتظر استقالة زوجها، ثم جلست على الأرض بالقصر الجمهوري ورفضت مغادرته.

وأضاف تقرير التايمز، وفقا لكتاب المناوي، أنه بمجرد وصول الطائرة الهيلوكبتر لساحة القصر لنقلهما إلى مدينة شرم الشيخ في اليوم التالي للتنحي ضمت سوزان مبارك ابنيها جمال وعلاء بجانبها ورفضوا المغادرة، موضحاً أن الحراس الذين كانوا مكلفين بتنفيذ عملية الإخلاء لعائلة مبارك من القصر كانوا يتصورون أنهم سيجدون حقائب المجوهرات باهظة الثمن أو ملابسهم بجوارهم ولكنهم وجدوا عائلة مبارك مستلقين على الأرض يبكون.

وكشف مناوي في كتابه، أن الآلاف تجمعوا خارج مبنى التلفزيون وهم يصرخون برحيل مبارك وكان معظم العاملين في المبنى قد تركوا عملهم في هذا اليوم، وفى تمام الساعة العاشرة مساء كانت التوقعات بأن مبارك على وشك الدخول إلى الأستوديو في القصر الرئاسي وإلقاء خطاب التنحي"، لافتا إلى أن جمال مبارك تدخل بشكل كبير في خطاب مبارك الثالث والأخير وأنه اندهش من كمية الأخطاء التي ارتكبت في تسجيل الشريط.

وأضاف المناوي "تحولت معدتي عندما انتهى الأمر.. وكان الأمر مروعا للغاية، حيث كان هذا الخطاب الأسوأ له على الإطلاق من أي وقت مضى" ، وقال مناوي لقد صرخت في السماء عقب انتهاء الخطاب، لأن جمال مبارك قام بإزالة كل القطع التي كانت تتحدث عن التنحي في هذا الخطاب وذلك في محاولة أخيرة منه لإنقاذ مشروع التوريث له بمساعدة والدته.

وأضاف المناوي في كتابه الذي عرضت منه أجزاء كل من الصحيفة الإسرائيلية والبريطانية "تكثفت الاحتجاجات حول مبنى التلفزيون وازداد الحشد لاقتحام محطات التلفزيون، وكانت هناك شائعات بأن مبارك لم يعد في القاهرة وأنه قد يكون في شرم أو المملكة العربية السعودية.. وقمت بالاستفسار عن ذلك من نائبه الوزير عمر سليمان والذي أكد لي بأنه سأله إذا كان يريد أن يطير لأي بلد خارج مصر ولكن مبارك أجاب أريد أن أعيش في هذه البلد حتى الموت".

وأوضح المناوي أن مبارك رضخ في النهاية لضغوط الجيش وضغوط المشير محمد حسين طنطاوي بترك السلطة والرحيل بأمان لشرم الشيخ حتى لا تتفجر الأوضاع في البلاد، وتم كتابة خطاب التنحي الذي أذاعه عمر سليمان في 37 ثانية.

ونقل الكتاب عن مصادر قريبة من الرئيس السابق أنه "عندما جاء مبارك إلى المستشفى في شرم الشيخ كان مصابًا بالاكتئاب العميق وأمضى معظم وقته في مشاهدة مباريات كرة القدم المعادة ورفض لمشاهدة الأخبار وكان ضعيفًا جدًا، وقد أصيب بأحد النوبات القلبية بعد إزالة ورم خبيث من الأمعاء، وبالكاد كان يشرب ويأكل ورفض أبناؤه وزوجته مغادرة غرفته التي لم يكن فيها سوى نافذة واحدة صغيرة".

انشر عبر