شريط الأخبار

دعوة لأوسع حملة تضامنية مع الشيخ خضر عدنان

الجهاد في لبنان: نطالب الإعلام بتسليط الأضواء على معركة الإرادة

03:02 - 20 تموز / يناير 2012

مسيرة تضامنية مع الشيخ القائد خضر عدنان في لبنان
مسيرة تضامنية مع الشيخ القائد خضر عدنان في لبنان

بيروت - فلسطين اليوم

دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في لبنان محفوظ منّور, إلى أوسع حملة تضامن ومساندة للشيخ خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم 32 على التوالي في سجون الاحتلال, ولكل الأسرى الأبطال.

وطالب منور خلال اعتصام تضامنياً نظمته الحركة اليوم الجمعة في بيروت أمام مسجد الفرقان, وسائل الإعلام بتسليط الأضواء على معركة الإرادة التي يخوضها القيادي الأسير وسائر إخوانه الأسرى."

وقال منور, :"إنها ليست المرة الأولى التي يدخل فيها الشيخ خضر عدنان سجون الاحتلال, بل هي المرة الثامنة, وكان ينتصر في كل مرة، لأنه لا يرضى بغير النصر أو الشهادة.

وأضاف "إننا نرفع الصوت عالياً ونسأل: أين هي منظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي، وأين هو بان كي مون، وغيره من الرؤساء، الذين ملاؤا الدنيا عويلا ونحيبا وصراخاً على جندي صهيوني أسير واحد؟! أين هم اليوم، وما يزيد على ثمانية آلاف أسير فلسطيني وعربي يلاقون أبشع ألوان التعذيب والإذلال تحت مسامع العالم أجمع؟!"

فيما قال الناطق الرسمي باسم هيئة ممثلي الأسرى، الشيخ عطا الله حمود، "إننا في هيئة ممثلي الأسرى والمعتقلين نقف اليوم لنعلن تضامننا الكامل مع قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب لنؤكد أننا ندين سياسية الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير التي تعتمدها الأمم المتحدة بحق آلاف الأسرى الفلسطينيين والعرب".

واعتبر الشيخ حمود أن مواقف أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون هي مواقف متطرفة داعمة للاحتلال الصهيوني ومتجاهلة لآلاف الأسرى الفلسطينيين، مشيراً, إلى أن هذه السياسية العنصرية التي لا تعير اهتماما للأسرى المرضى الذين يتعذبون ويموتون في كل دقيقة داخل الزنازين، ولا للتعذيب الذي تمارسه إدارات السجون بحق الأسرى وعوائلهم خلال التفتيش والانتظار والقمع والغطرسة وسياسة الاستبداد، ولا تعير اهتماما للأبرياء والمدنيين الذين يتعرضون للإذلال والتعذيب".

انشر عبر