شريط الأخبار

إدانة واسعة لاعتقال دويك من قبل الاحتلال

10:27 - 20 تشرين ثاني / يناير 2012

د. عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي
د. عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي

فلسطين اليوم - غزة


استنكر المجلس التشريعي وحكومة غزة وقوى واتحادات فلسطينية اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي للدكتور عزيز دويك على حاجز جبع العسكري الواقع إلى الشمال الشرقي لمدينة القدس مساء امس.

ودان احمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي رئيس المجلس الدكتور عزيز دويك، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته.

ودعا بحر في تصريح وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه، مصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي التدخل الفوري لضمان الإفراج عن رئيس المجلس التشريعي.

واعتبر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي اعتقال دويك يستهدف ضرب وتعطيل المصالحة الوطنية والحيلولة دون إحياء وتفعيل المجلس التشريعي في الضفة الغربية.

من جهتها استنكرت كتلة التغير والإصلاح في المجلس التشريعي جريمة اعتقال دويك، وقالت إن اعتقاله إرهاب دولة منظم ومحاولة إسرائيلية بائسة لإفشال المصالحة.

واعتبرت الكتلة اعتقال دويك تهدف لتعطيل جهود تفعيل المجلس التشريعي، داعية للإفراج الفوري عنه.

من جهته دان الناطق باسم حكومة غزة طاهر النونو اعتقال قوات الاحتلال لرئيس المجلس التشريعي عزيز دويك، محذرا من مغبة المساس به، ويدعو لإطلاق سراحه فورا.

من جهته استنكر الاتحاد العام للهيئات الشبابية اعتقال قوات الاحتلال لـ رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني د.عزيز دويك.

وقال الاتحاد :"تأتي هذه السياسية ضمن ممارسات الاحتلال لتعطيل المصالحة الفلسطينية واستئناف عمل المجلس التشريعي".

كما اعتبرت اعتقال دويك خرقا وانتهاكا لكافة الأعراف والمواثيق الدولية، واستهتارا بالقانون والسيادة الفلسطينية، داعية المؤسسات الدولية والإنسانية والقانونية للتحرك العاجل من أجل تأمين الإفراج عن رئيس المجلس التشريعي.

ودان تجمع كفى الشبابي اعتقال الاحتلال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني د. عزيز دويك، معتبرا اعتقاله يصب في مسلسل جرائم الاحتلال وعدوانه المتواصل الذي يستهدف المصالحة الوطنية لإفشال كافة الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

وأكد رفضه لاعتقال الاحتلال الإسرائيلي لنواب المجلس التشريعي، ومعتبرا إياه انتهاكا صريحا للحقوق التي كفلتها القوانين الدولية لأعضاء البرلمانات وذلك لتمتعهم بحصانات بكافة أنحاء العالم.

وطالب التجمع هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالعمل السريع والعاجل للضغط على إسرائيل للإفراج عن رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك ووضع حد لاستمرار إسرائيل في انتهاكها للقوانين الدولية والإنسانية.

وشدد التجمع الشبابي وقوفه إلى جانب الدويك وكافة أعضاء التشريعي المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى حين الإفراج عنهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي. مطالبا كافة فئات شعبنا للانخراط بتحركات الشباب المطالبة بتحقيق العدالة الاجتماعية والحرية للتخلص من شبح البطالة والفقر والمطالبة بالإسراع بانجاز ملف المصالحة الوطنية وإسقاط الانقسام لمواجهة عدوان الاحتلال والاستيطان لانجاز الحرية والعودة والاستقلال.

من جهتها أكد حركة المقاومة الشعبية على التفافها حول الشرعية الفلسطينية المتمثلة بالمجلس التشريعي المنتخب، ومؤكدة ان استهداف نواب الشرعية وعلى رأسهم الدكتور دويك هو استهداف لكافة أبناء الشعب الفلسطيني .

ودعت الحركة البرلمانات العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها أمام جرائم الاحتلال بحق نواب الشعب الفلسطيني .

ودعت الاتحاد الأوروبي إلى تحمل المسؤولية القانونية ومحاسبة دولة الاحتلال ومقاطعة ما يسمى بالكنيست الإسرائيلي للخرق المتواصل للقانون والشرائع الدولية من قبل دولة الاحتلال ، كما دعت فصائل شعبنا الفلسطيني وعلى رأسها حركتي فتح وحماس للإسراع بتنفيذ ما تم التوافق عليه لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

ودعت الحركة الكتل البرلمانية إلى عقد اجتماع عاجل للمجلس التشريعي واستئناف الحياة البرلمانية الفلسطينية لإحباط محاولات الاحتلال باستمرار تعطيلها .

هذا واستنكرت حركة الأحرار اعتقال دويك ، مطالبة بإطلاق سراحه فوراً وتحمل الاحتلال المسئولية عن سلامته

واعتبر حركة الأحرار اعتقاله محاولة لتعطيل الجهود الساعية لتفعيل المجلس التشريعي.

انشر عبر