شريط الأخبار

خلال اعتصام تضامني

تضامناً مع الشيخ عدنان..دعوة لإقامة صلاة الجمعة غداً أمام الصليب بغزة

10:58 - 19 كانون أول / يناير 2012


طالب المشاركون في اعتصام تضامني مع الشيخ خضر عدنان أحد قيادة حركة الجهاد الإسلامي الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثاني والثلاثين على التوالي بسجون الاحتلال "الإسرائيلي"، بتنظيم أكبر حملة تضامنية مع الأسرى الذين يتعرضون لأبشع الانتهاكات الصهيونية.

وقد دعا المشاركون خلال اعتصام تضامني مع الشيخ عدنان أمام مقر لجنة الصليب الأحمر بمدينة غزة بمشاركة قيادات حركة الجهاد الإسلامي ووزير الأسرى بغزة عطالله أبو السبح، ومؤسسات وفعاليات حقوقية واجتماعية وذوي الأسرى، إلى إقامة صلاة الجمعة غداً أمام مقر الصليب بغزة.

وقد أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب، على أن الاحتلال يستخدم كافة الأدوات والوسائل ضد أسرانا، ولكن هيهات أن يركع شعبنا وأسرانا، مضيفاً أنه رغم قلة الإمكانيات فشعبنا يملك الإرادة وسيصمد أمام السجان الصهيوني وكل الغطرسات التي يمارسها ضده.

كما دعا الشيخ حبيب، على استمرار الفعاليات التضامنية مع كافة الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، ومشاركة كافة أبناء شعبنا والمؤسسات في هذه الفعاليات التضامنية.

كما طالب الشيخ حبيب في تصريح خاص لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية" اليوم الخميس, فصائل المقاومة الفلسطينية إلى خطف مزيد من جنود الاحتلال الصهيوني في أسرع وقت ممكن حتى نرغم العدو الصهيوني لتحرير أسرانا الأبطال.

وأكد, بأن العدو الصهيوني ومن خلال التجربة لن بترك أسرانا ويفرج عنهم إلا رغم عن أنفه, قائلاً :"نستطيع أن نكسر إرادة الاحتلال الصهيوني بخطف مزيد من الجنود واجباره للإفراج عن أسرانا البواسل.

ودعا حبيب المؤسسات الحقوقية العربية والإسلامية لتحمل مسئولياتها لكبح جماح العدو الصهيوني والعمل على إطلاق سراح أسرانا الأبطال.

وفيما يتعلق على الساحة السياسية الفلسطينية فأكد الشيخ حبيب على أن الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام هي السبيل للإفراج عن الأسرى البواسل من سجون الاحتلال الصهيوني.

وطالب الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة ورص الصفوف وإنهاء الانقسام وأن نكون على قلب رجل واحد حتى نواجه العدو المجرم لتحرير أسرانا من السجون الصهيونية.

كما شارك مبعدي كنيسة المهد في خيمة التضامن مع الأسير القائد الشيخ خضر عدنان لإضرابه عن الطعام لليوم الثاني والثلاثين, حيث عبر الناطق باسم المبعدين فهمي كنعان :"عن رفضهم لسياسة الاحتلال التي تمارس بحق اسرانا.

وقال كنعان لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية" إن إضراب الأسير عدنان هو إضراف فريد من نوعه الذي يضربه رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري, مطالباً الفصائل والسلطة للوقوف بجانب الشخ عدنان ولرفع قضايا على الاحتلال الذي يمارس جرائمه بحق أسرانا في سجون الاحتلال.

فيما اعتبر وزير الأسرى أن وجود "إسرائيل" بحد ذاته انتهاك للإنسان وحقوق الإنسان، وهو خنجر مسموم في المنطقة يجب إزاته، مشدداً على ضرورة أن يرص الشعب الفلسطيني صفوفه من أجل مواجهة الانتهاكات الصهيونية، والإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين.

من ناحيتها، دعت لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية إلى المشاركة في الفعاليات التي تنظم للتضامن مع الأسرى والشيخ عدنان، من بينها إقامة صلاة الجمعة أمام مقر الصليب بغزة، بالإضافة إلى تنظيم مسيرة من مقر الصليب إلى مقر الأمم المتحدة، لتسليم رسالة احتجاج للمسؤولين فيها، فضلاً عن تنظيم إضراب عن الطعام يوم الاثنين.

انشر عبر