شريط الأخبار

أحداث ساخنة

محامي مبارك يتعهد بـ'مفاجأة تنسف القضية'

08:33 - 18 حزيران / يناير 2012

القاهرة - فلسطين اليوم

شهدت اولى جلسات مرافعة هيئة الدفاع عن الرئيس السابق مبارك في ختامها احداثا ساخنة حيث قام بعض مؤيدي مبارك بالتصفيق احتفاء بمرافعة المحامي فريد الديب، والتي اورد فيها بعضا من الامور التي ارتكن اليها في دفع تهمة قتل المتظاهرين عن مبارك، وهو الامر الذي دفع المحامين المدعين بالحقوق المدنية الى اعتلاء المقاعد والهتاف ..مطالبين بإعدام مبارك واتهام من صفقوا لمرافعة الديب بأنهم من فلول مبارك ومناصريه .

وذكر الديب أنه سيترافع عن العادلي ومبارك في قضية قتل المتظاهرين معاً، بالإضافة إلى مرافعته عن مبارك وابنيه في تهم إهدار المال العام واستغلال النفوذ، واستعان خلال المرافعة بكتب عن القانون وآداب المرافعات، وذكر أن الادعاء بالحق المدني خرج عن الأعراف القانونية في حديثه للمتهمين واستشهد في ذلك بالمادة 1130 لآداب مرافعة الادعاء ذكر فيها 'أنه يجب البعد عن التجريح للمتهمين، وانتقد الديب أيضاً مرافعة وحديث النيابة العامة، وقال لهم أنتم خرجتم عن الأصول وليس معنى أنكم على يمين المحكمة أن تخرجوا عن صلب وقائع الدعوى، وراحت النيابة تمطر المتهمين بأشد اللعنات في البداية، وأفردت الحديث عن توريث الحكم، موجهة كلامها إلى الرأي العام والجمهور رغم عدم وجود توريث الحكم في القضية، كذلك الحديث والإساءة إلى زوجة الرئيس السابق، مما أثار غضب الرئيس السابق وأولاده. وأوضح أيضا أن النيابة ذكرت وقائع دعويين خارج سياق القضية للتدليل على فساد المتهم الأول، وهي قضية مكتبة الإسكندرية والسبيكة الذهبية رغم حفظ التحقيق والدعوى في القضيتين.

واستعرض الديب فترة بداية حكم الرئيس السابق مبارك، وذكر أنه ينتمي إلى المؤسسة العسكرية التي تعتمد على النظام، وأنه يقدس العدل، وطاهر اليدين رغم ما ذكرته النيابة بالعكس في مرافعتها، وهنا قاطعه المدعون بالحق المدني وقالوا إن الديب يستفزنا في تلك المرافعة، إلا أن المحكمة تدخلت وطلبت منهم الصمت والالتزام بآداب الجلسة، واستكمل الديب أن تاريخ مبارك مليء بالنجاح وأيضا الإخفاقات، لكنه تاريخ حافل بالحق والعدل ونبذ الظلم وتقديس القانون. وأكد الديب أنه سيفجر مفاجأة ستنسف بالقضية وتقلبها رأسا على عقب، وأنه سوف يعلن عنها في نهاية جلسات المرافعة حتى نتجنب وقوع أي مشادات أو خلافات.

من جهة اخرى أكد القائد العام رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي أن القوات المسلحة هي العمود الفقري الذي يحمي مصر، مشيرا إلى أن هناك مخططات تهدف إلى ضرب هذا العمود، وهو ما لن نسمح به وسننفذ مهمتنا على الوجه الاكمل وصولا إلى تسليم البلاد إلى سلطة ادارة مدنية منتخبة بإرادة الشعب.

وشدد على ان القوات المسلحة لن تنساق او تنجر لاية مخططات خارجية تسعى لاشعال مصر والاضرار بشعبها ، مشيرا الى ان القوات المسلحة اضطرت لخوض غمار السياسة من اجل حماية مصر من اعداء الوطن والشعب .

وقال المشير طنطاوي ان مصر تواجه اخطارا كبيرة لم تحدث من قبل. وشدد على ان مصر ستعبر هذه المرحلة بقوة الجيش وارادة الشعب معا، وحث الشعب على اليقظة لادراك واحباط ما يحاك لمصر من مخططات ومؤمرات.

وأكد المشير طنطاوي التزام مصر بجميع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ،و أن السلام هو الخيار الاول لمصر. وأشار الى ان المهمة الاساسية للقوات المسلحة المصرية هي الدفاع عن حدود مصر.

انشر عبر