شريط الأخبار

تنذر بانفجار وشيك

الديمقراطية تحذر من استمرار الاجراءات الاسرائيلية ضد الاسرى

03:56 - 16 كانون أول / يناير 2012

اسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي
اسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي

فلسطين اليوم - غزة


حذر نبيل عطا الله مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الاثنين، من استمرار الإجراءات والهجمات الإسرائيلية ضد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والتي تنذر بانفجار وشيك ضد ممارسات وإجراءات الاحتلال وتدهور الأوضاع في السجون.

جاء ذلك في تصريحات إعلامية خلال مشاركته في الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، والذي ينظمه ذوي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة.

وأشار نبيل عطا الله إلى أن "إسرائيل" تواصل جرائمها وممارساتها اللاانسانية بحق الأسرى بدءاً من التفتيش العاري وتقييد الأرجل والتفتيشات الليلية والاستفزازية والعزل الانفرادي والإهمال الطبي وسحب انجازات الأسرى ومنع زيارات أهالي أسرى غزة للسنة السادسة على التوالي على الرغم من انه تم الإفراج عن شاليط. مؤكداً أن التعذيب والممارسات التي تمارسها "إسرائيل" عبر سلطات السجون تتنافى مع اتفاقية جنيف والقانون الدولي الإنساني.

وحيا عطا الله صمود الأسرى في وجه التصعيد التي تمارسه سلطات السجون الإسرائيلية بحقهم، داعياً إلى مساندة الأسرى في خطواتهم الاحتجاجية والنضالية في وجه الاحتلال.

ودعا مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة الديمقراطية إلى تنظيم تحركات شعبية وجماهيرية مساندة لقضية الأسرى وتكثيفها عبر انخراط جماهير شعبنا وقواه السياسية في تلك الفعاليات.

كما وطالب المجتمع الدولي للضغط على "إسرائيل" للاستجابة لمطالب الأسرى وخصوصاً انجازاتهم التي سحبت منهم عقب أسر الجندي شاليط، ومطالبتها باحترام ما اتفق عليه في صفقة تبادل الأسرى والتي بموجبها تم إيقاف الإضرابات والاحتجاجات في السجون الإسرائيلية.

ودعا القيادي في لجنة الأسرى في الجبهة الديمقراطية إلى تدويل قضية الأسرى دولياً باعتبارها قضية وطنية تستحق التقدير وخوض معركة وطنية من أجل حماية الأسرى والدفاع عن حقوقهم ومطالبهم التي كفلتها كافة الأعراف والمواثيق الدولية. منوهاً أن حل قضية الأسرى لن يكون إلا بالإفراج الكامل عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

انشر عبر