شريط الأخبار

البطش:اتصالات مع "فتح" و"حماس" للبدء بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين اليوم

01:35 - 15 حزيران / يناير 2012

فلسطين اليوم - وكالات

اكد مسؤول في احدى لجان المصالحة الفلسطينية الاحد ان اتصالات جرت مع "حماس" و"فتح" من اجل البدء باطلاق سراح دفعة اولى من المعتقلين السياسيين من الطرفين اليوم.

وقال خالد البطش منسق لجنة الحريات والقيادي في حركة الجهاد الاسلامي لوكالة (فرانس برس) "نأمل باطلاق سراح اول دفعة من المعتقلين السياسين اليوم (الاحد)".

واضاف ان "هذا ما نسعى اليه منذ الصباح ونامل ان يفي الطرفين بالتزامهما امامنا (...) وما زلنا ننتظر من حكومة غزة وحكومة رام الله ان تلتزما بما اقرته لجنة الحريات العامة".

وتابع "اجرينا وما زلنا نجري اتصالات حتى هذه اللحظة مع الفريقين بهدف تنفيذ الاتفاق والبدء باطلاق سراح اول دفعة من المعتقلين السياسيين اليوم".

واكد البطش ان "هناك خطوات بدات على ارض الواقع في بناء الثقة تتعلق بالامس بقرار الحكومة في غزة بتسليم بيت الرئيس (محمود عباس) ابو مازن لحركة فتح وبفتح مقر لجنة الانتخابات المركزية".

واضاف "تسلمنا رسالة خطية من مكتب الاعلام الحكومي في غزة باستعدادهم بالسماح لصحف في غزة والضفة الغربية بالتوزيع بالتزامن".

وتابع "تلقينا وعودا شفهيه من الفريقين ونامل تجسيد هذه الوعود اليوم على ارض الواقع نحن سنواصل جهودنا اليوم حتى نحقق اول انجاز في ملف المعتقلين".

وفي هذا الشأن، قال فوزي برهوم الناطق باسم "حماس" إنه "ليس هناك مشكلة لدى الحكومة وحركة حماس بان يتم اطلاق سراح المعتقلين السياسيين ونعتقد ان الحكومة جاهزة كي تنفذ اي بند من بنود المصالحة".

لكنه اضاف ان "الامر مرهون بالتزامن وبالتالي مطلوب من حركة فتح تقديم خطوات الى الامام لتعزز هذه الثقة ويتم بالفعل تنفيذ كافة بنود المصالحه".

واكد ان الحركة "نفذت كل ما طلب منها من لجنة الحريات المتعلق بفتح مقر لجنة الانتخابات وبتسليم منزل ابو مازن ايضا قلنا موضوع الصحف يجب ان يكون بالتزامن".

ويفترض بدء الافراج عن المعتقلين السياسيين من "حماس" و"فتح" والسماح بتوزيع الصحف المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة يوم الاحد، وفقا لما اتفقت عليه لجنة الحريات الاسبوع الماضي.

انشر عبر