شريط الأخبار

كهرباء غزة دائماً مقطوعة.. وإذا جاءت تعطلت كافة الأجهزة الكهربائية

01:16 - 14 تموز / يناير 2012

كهرباء
كهرباء

غزة(خاص) - فلسطين اليوم

برد قارص..موسم امتحانات علامات مهمة لتعرف ان التيار الكهربائي في قطاع غزة مقطوع على الدوام , " فلسان حال المواطنين" الفواتير في تزايد والكهرباء في نقصان دون تبيان من الجهات المختصة سبب انقطاع التيار الكهربائي بإستمرار وعدم إتباعهم للجدول الموضوع في السابق والذي كان لايكفل لهم حياة كريمة في الأساس , بالإضافة الي ضعف التيار الكهربائي والذي تسبب في الآونة الأخيرة في تعطل العديد من الأجهزة الكهربائية .

"فلسطين اليوم" بالرغم من طرحها لازمة الكهرباء في السابق ولكن حاولت وبناءً على رغبة المواطنين نقل معاناتهم اليومية جراء الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وعدم اتخاذ الجهاد المسئولة واجبها اتجاه الأوقات الحساسة والمهمة وخاصة فترة الامتحانات سواء الفصلية او النهائية ومساعدتهم على تجاوز الأجواء الباردة .

المواطن همام من سكان مدينة غزة الشجاعية  قال" الكهرباء أصبحت  نقمة أكثر منها نعمة حيث ان التيار الكهربائي متقطع " وضعيف للغاية" حيث ان احد الكهربائيين برر ذلك بأن "فيوز الكهرباء في المنطقة" ضعيف , وبعد قليل سيصبح قوي وهذة المشكلة, تسببت في تعطل الثلاجة والمكاوة بسبب تذبب الكهرباء .


وقال ان الجدول الذي كان متبع والذي تعود عليه سكان القطاع قد تغيير حيث ان الكهرباء أصبحت تقطع كل يوم , مرة في الصباح ومرة في المساء وفي أوقات غير منتظمة ,متسائلاً عن المشكلة الجديدة التي طرأت والتي يتذكرها أصحاب شركة الكهرباء في الامتحانات .

المواطنة أم يامن الجيار من مدينة غزة تؤكد أنها أصبحت ترفض دفع فاتورة الكهرباء، نظراً لأن الحكومة تستقطع مبلغاً من زوجها الموظف وبالمقابل الكهرباء لا تأتي إلا بالساعات القليلة، فيما تستعمل الموتور الذي يستنفذ البنزين وبالتالي يدفع المواطن "دم قلبه" بدون مقابل.

وتقول الجيار:"الحكومتان والشركة تستنفذان المواطن الفلسطيني، ويتذرعوا بـ"إسرائيل، في حين أن المواطن مجبر على دفع ثمن تجاهل المسؤولين لحقوق المواطنين ويمعنون في إهانته وإذلاله في عيشه".

ومن جانبها " لم تتماسك المواطنة أم حسان بالدعاء على الانقسام وما جرى للشعب الفلسطيني ودفعه لثمن الانقسام البغيض , والذي دفع ثمنه المواطن بالدرجة الأولى , وليس حكومة غزة او رام الله .

وتمنت ان تعيش غزة كغيرها من الدول , بدون انقطاع للتيار الكهربائي.

ومن جانبه قال المواطن أبو فادي قال: هذة المرة نريد معرفة سبب انقطاع التيار الكهرباء و"لا نريد أن تكون الإجابة بسبب الاحتلال" !!

وتابع : لا أريد أن أتحدث كالعديد من المواطنين بأن قطع الكهرباء في غزة مزاجي , وخاصة وان هناك مناطق تأتي فيها الكهرباء منتظمة ومناطق أخرى يتم فيها القطع بصورة مستمرة دون أي مراعاة وعدما تأتي يكون فيها التيار الكهربائي ضعيف جداً ," لابد ان نعرف ما الذي يحدث في شركة الكهرباء".

وتذكر أبو فادي الاتصال الذي أجراه مع احد العاملين بشركة الكهرباء عندما تأخر موعد وصل التيار الكهربائي حسب الجدول, ورد مدير الشركة بصورة فضة "هو في حدا في غزة كلها لليوم مش مركب ماتور".

وحاولت مراسلة "فلسطين اليوم" الاتصال بشركة توزيع الكهرباء لتبيان المشكلة ووضع المواطنين بالسبب الحقيقي لانقطاع التيار الكهربائي, والمشاكل المتواصلة دون إيجاد حل جذري ونهائي للمشكلة .

وفي تصريحات لمدير مركز معلومات الطاقة في سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، أحمد أبو العمرين الأسبوع الماضي برر أن السبب في استمرار انقطاع التيار الكهربائي عن المواطنين يعود لزيادة الأحمال على شبكة الكهرباء بسبب برودة الجو.

وأوضح أبو العمرين أن استخدام أجهزة التدفئة والتسخين التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة زاد من نسبة العجز في الشبكة التي تعاني من اهتراء يتسبب في فقد كميات من التيار قبل وصولها إلى المنازل والمنشآت.

انشر عبر