شريط الأخبار

تعاطفا مع دحلان

المشهراوي يهاجم عباس بصورة لاذعة

08:42 - 10 تشرين أول / يناير 2012

قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح سمير المشهراوي إنه "منذ أن جاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رئيسًا لفتح والسلطة والهزائم تنهال علينا، خسرنا البلديات والتشريعي وضاعت غزة والأفق السياسي، وفقدت فتح روحها الكفاحية والمقاومة وفضائح غولدستون، ووثائق الجزيرة والقائمة تطول".

وتساءل المشهراوي وهو أحد مساعدي دحلان القدامى وعمل معه في جهاز الأمن الوقائي بغزة في مقابلة له مع فضائية "العربية" مساء أمس الاثنين 9-1-2012، "هل تعتقد أن أحدا حوسب على هذه المواضيع سوى محمد دحلان، لا يوجد عمل لهذه القيادة إلا أن تتسلى بموضوع دحلان".

ونفى وجود أي أموال للقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان في الأردن، مشيرًا إلى أن هذه الأموال هي لشقيقه وهو رجل أعمال.

ونقلت صحيفة "الرأي" الأردنية، عن مصدر في البنك المركزي الأردني قوله إن رئيس دائرة ادعاء عام عمان القاضي محمد الصوراني قرر بكتاب رسمي ايقاع الحجز التحفظي على الأموال المنقولة وغير المنقولة للقيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان وشقيقه وشخص آخر.

ولفت المصدر إلى أن قرار الحجز جاء على خلفية قضايا فساد مالي يواجهها دحلان داخل الأراضي الفلسطينية.

وكانت مركزية فتح قررت قبل أشهر فصل عضو اللجنة محمد دحلان، وإنهاء أية علاقة رسمية له بالحركة بتهمة التحريض على عباس، والعمل ضده داخل مؤسسات الحركة والتورط في جرائم فساد وقتل.

وشدد المشهرواي على أنه لا يوجد لهذا الموضوع (حجز الأموال) أي خلفيات قانونية أو قضائية، عادًا إياها "حلقة جديدة من مسلسل حلقات الاستهداف الشخصي بين دحلان والرئيس عباس".

وأشار إلى أن "مسلسل القضايا المتراكمة بهذه الطريقة نامت قبل خمس شهور، والآن تعلو إلى السطح مرة أخرى لها"، لافتًا إلى أن هذا له علاقة بالانتخابات الفلسطينية القادمة.

وبين المشهراوي المحسوب على تيار دحلان أن الهدف من ذلك "منع الرجل (دحلان) من خوض الانتخابات خشية من جمهوره ومن قواعده"، مضيفًا "لم يعد ينطلي على أحد أنه لم يعد لهذه القيادة أي قضية سوى الأخ دحلان".

وتابع "يمكن بعد شوية (بعد فترة) يجيبوا (يأتوا) بتقرير أن له علاقة بإغلاق مضيق هرمز (الذي هددت إيران بغلقه)".

وفي رده على سؤال حول إن كان لدحلان قاعدة تمكنه من الذهاب للانتخابات المقبلة، قال المشهراوي: "فلندعه يذهب ولنرى هل يمتلك قواعد وجمهور أم لا".

وتساءل "لماذا الأن، هذا توقيت بنظري غير مسؤول ومشبوه، هل تعتقد أن التوقيت يخدم حركة فتح، هل هناك قيادة تحرص على مصلحة الحركة تثير مرة أخرى هذا الموضوع في هذا التوقيت".

ونبه إلى أنه من مصلحة دحلان أن يتم عرض الأمر على القضاء الأردني، مضيفًا "هناك فرصة أمامنا ونحن نثق ونحترم القضاء الأردني، فلننتظر القضاء الأردني في هذه القضية بشكل جاد، ونحن نثق أنه محايد وسيعطينا نتائج علً الذين دبروا هذا الأمر بليل أن يخجلوا من استمرار هذا المسلسل".

انشر عبر