شريط الأخبار

حرب الهاكرز بدأت بين إسرائيل والسعودية والأخيرة تحصن بنوكها

08:41 - 09 حزيران / يناير 2012

حرب الهاكرز بدأت بين إسرائيل والسعودية والأخيرة تحصن بنوكها

فلسطين اليوم-وكالات  

بدأت البنوك السعودية، أمس الاول , في رفع سقف الإجراءات الأمنية تحسباً لأي قرصنة تستهدف أنظمتها بعد تصريح حكومة الإحتلال بأن سرقة البطاقات الائتمانية يمثل انتهاكاً للسياسة الإسرائيلية ويعادل عمليه إرهابية يجب الرد عليها.

 

وعلمت "العربية.نت" أن أقسام حماية الأنظمة الأمنية في بعض البنوك السعودية تتأهب لأي هجوم على أنظمتها، وتقوم بإضافة وسائل حماية وردع إضافية وتقوم بتوسيع عمليات المراقبة للعمليات المشبوهه أو المحاولات المتكرره على مواقعها.

 

وأكد نائب وزير خارجية إسرائيل، داني أيالون، أن الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها آلاف بطاقات الائتمان في بلده هي "اعتداء إرهابي" سيتم التعامل معه بجدية.

 

وقال أيالون: "هناك رسالة يجب أن يفهمها كل من يحاول إلحاق الأذى ببلادنا أو يخطط لأي أعمال خطيرة ضدنا في الفضاء الافتراضي، وفحوى هذه الرسالة أن أولئك الأشخاص لن يكونوا بمنأى عن الانتقام والمحاسبة من طرف إسرائيل".

 

وكان موقع "واي نت" الإسرائيلي نشر رداً وصله بالإيميل من شخص قال إنه الهاكر الذي سرق آلاف الوثائق والبطاقات الإسرائيلية، وفيه نفى أنه الشخص الذي قيل إنه يسكن في العاصمة المكسيكية، واسمه عمر، وله صورة شخصية في صفحته على "فيسبوك".

 

وقال الهاكر إنه في العاصمة السعودية ويتحدى الوصول إليه، موضحاً أنه ليس مبتدئاً بل هو على دراية متقدمة بالتقنية، ولن يعثروا عليه مهما أرسل من ملفات وإيميلات، وإنه لا يعتبر إسرائيل إلا فلسطين المحتلة.

ونشر الهاكر السعودي الذي قام قبل عدة أيام باختراق والحصول على معلومات عن آلاف البطاقات المصرفية الإسرائيلية، قائمة جديدة تحتوي على 11 ألف بطاقة مصرفية جديدة لتضاف إلى 18 ألف بطاقة نشرها سابقاً عقب اختراقه للموقع.

 من جانب اخر ذكر موقع يديعوت بان طالب اسرائيلي يدعي ( امير فديدا) نجح بمعرفة هوية الهاكر السعودي  OxOmar مخترق شركات بطاقات التأمين وحسب يديعوت فان الشخص هو اماراتي ولد في الامارات العربية يدعي عمر حبيب يعمل في مقهي يبلغ من العمر 19 عاما  ويسكن في المكسيك .

 وقال عمر حبيب خلال مكالمة مع موقع يديعوت " لن تنجحوا في معرفة مكاني  وسأواصل اخترق مواقعكم  ويسكن الآن في مدنية باتشوكا في المكسيك  وقال عمر بانه ليس مكسيكي ولن يستطع احد اعتقاله وحسب اقواله هذا غير ممكن  فلا يوجد امل ليعرف احد مكاني  عبر البريد الكتروني او الفايسبوك  واتضح ان عمر حبيب يدرس علوم الحاسوب في جامعه محلية في المكسيك .

 وقال الطالب الإسرائيلي بان لعمر صفحة علي الفايسبوك في خلفيتها صورة لطائر نسر ملون  وعلم فلسطين واضاف عمر قائلا انا هاكر متطور  اعرف كل شيء عن الانتر نت  وانا اعرف كيف اموه علي نفسي والصورة التي نشرتها اسرائيل للشخص عمر السعودي هي صورة لشخص برئ ليس لها علاقة بي اطلاقا

وقال اتحدي كل العالم بان يجد مكاني  فاللعبة قد بدأت  وقال عمر أنا اتحدي إسرائيل  وبعد أسبوعين سأنشر معلومات جديدة مخترقة انتم الخاسرون وانا الكاسب فاللعبة في بدايتها وانتم الخاسرين .

 وسخر عمر خلال المحادثة مع يديعوت من محاولات  المخابرات الإسرائيلية للعثور عليه  قائلا " ان نجح الطالب الإسرائيلي الغبي  بالعثور علي خلال 8 ساعات عمل متواصلة  فماذا كان سيفعل الموساد  فانا لا زلت هنا ولا احد يستطيع العثور علي  تأكدوا من ذلك  وقال لدي معلومات خاصة بمليون إسرائيلي .

 وهدد عمر بمواصلة نشر تلك المعلومات  وقال سأواصل الاختراقات وليأخذ الموساد والانتر بول اي وقت يحتاجونه لايجادي هل يكفيهم اسبوعين ؟

 وعندما سئل هل هو متندم علي ما يفعله  قال بشكل سلبي  لا بل سأواصل اختراق الشركات الاسرائيلية التالية ( شركات البناء  والمقاولات التي تعمل لصالح الجيش الإسرائيلي  وسأخترق منظومة SCADA ( منظومة تستخدم للاشرف والسيطرة وجمع المعلومات )  .

واتهم عمر إسرائيل بقتل الشعب الفلسطيني  وذكر موقع يديعوت بحادثة دهس المستوطن في أكتوبر  لصبية فلسطينية في حي سلوان  وقال هدفي هو تكريه العالم في إسرائيل قاتلة الاطفال الفلسطينية فهي تدهسهم  وانا سأدهس الاسرائيليين . 

انشر عبر